سجناء بحرينيون يواصلون إضرابهم عن الطعام

-


واصل حوالي 220 سجينا بحرينيا إضرابهم عن الطعام بدؤوه قبل أربعة أيام احتجاجا على مزاعم عن سوء المعاملة داخل السجن والمطالبة بمقابلة مسؤولين في مراكز حقوق الإنسان.

وقال المحامي عبد الله هاشم إن السجناء الذين تبلغ أعمارهم 20 عاما فما فوق أخرجوا الحراس من السجن بالقوة وأغلقوه على أنفسهم وبدؤوا الإضراب، وحذر من تدهور أوضاعهم الصحية حيث يعانون من ضعف بالغ نتيجة لعدم الأكل، واستبعد أن يكون للسجناء أي أبعاد سياسية أو إجرامية، وقال إن هدفهم هو لفت نظر المجتمع والدولة إلى ما يجري داخل السجن.

وحمل المحامي البحريني وزارة الداخلية المسؤولية كاملة في حال حدوث أي مضاعفات للمساجين جراء الإضراب.

ويدعي السجناء الذين يقضون فترات عقوبات تتراوح بين مدد قصيرة وعقوبات بالسجن المؤبد لتورطهم في قضايا جنائية، بأنهم يتعرضون للضرب والإهانة النفسية والجسدية، ويطالبون بزيارة ممثلين من مراكز لحقوق الإنسان من أجل الاطلاع على أوضاع سجنهم الذي يقولون إنه يحتاج إلى إعادة تأهيل.

وقال سجين مضرب عن الطعام في اتصال هاتفي إن نحو 10 سجناء معتقلين في سجن جو جنوبي البحرين في حالة صحية حرجة تستدعي النقل إلى المستشفى بشكل عاجل، وأوضح أن بعض السجناء المضربين توقفوا عن الشرب قبل يومين.

ونقلت الصحف عن مسؤول في وزارة الداخلية قوله إن الوزارة تولي صحة السجناء أولوية قصوى. ورفض المسؤول الذي لم يذكر اسمه لصحيفة غلف ديلي نيوز الناطقة باللغة الإنجليزية أي تدخل من الجمعيات السياسية في الموضوع "لأن ذلك سيؤثر على سير التحقيق".

المصدر : وكالات

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة