إسرائيل تهدد بتصعيد جبهة الجنوب اللبناني

f: A doctor tends to an Israeli man in a hospital in the northern coastal town of Nahariya after he was wounded when a shell fired by the Lebanese Shiite militant group Hezbollah landed on the street in the northern town of Shlomi, 10 August 2003, killing one person and wounding five others. Israel said it was the second border attack in three days by Lebanon-based Hezbollah militia after a seven-month lull, fueling fears in the Jewish state of the reopening of a northern front.

أفادت مراسلة الجزيرة في بيروت أن المدفعية الإسرائيلية قصفت المرتفعات الشمالية لبلدة كفر شوبا المقابلة لمزارع شبعا التي تحتلها إسرائيل في جنوب لبنان.

جاء القصف المدفعي بعد غارة للمقاتلات الإسرائيلية على الأطراف الغربية لبلدة طير حرفا في القطاع الغربي من الشريط الحدودي السابق بين لبنان وإسرائيل. وزعم مصدر عسكري إسرائيلي أن الغارة استهدفت موقعا لمدفعية مقاتلي حزب الله اللبناني كان يستخدم في قصف إسرائيل.

جاء ذلك بعد مقتل مستوطن إسرائيلي وجرح خمسة آخرين جراء إصابة منزلهم بقذائف المدفعية شمالي إسرائيل. وقالت الحكومة الإسرائيلية إنها ستطلب من مجلس الأمن عقد اجتماع عاجل إثر القصف الذي قالت إن حزب الله شنه على شمالها.

وفي الوقت نفسه دعت الحكومة الإسرائيلية مجلسها الأمني المصغر للإجتماع للنظر في ما يمكن اتخاذه. وذكر مصدر أمني إسرائيلي أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بحث مساء الأحد مع رئيس الأركان موشيه يعالون وعدد من قادة الجيش خيارات الرد الإسرائيلي المحتملة على هجمات حزب الله.

وأفاد مصدر إسرائيلي أنه تقرر خلال الاجتماع السماح لسلاح الجو بالرد. وقال مسؤول إسرائيلي عقب الاجتماع إن "إسرائيل لا تستطيع أن تبقى مكتوفة الأيدي في مواجهة هذه الهجمات، إلا إننا لا نريد تصعيدا عسكريا مع سوريا ولبنان".

undefinedوقال للمتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية آفي بازنر إن إسرائيل تحمل حزب الله والدول الداعمة له المسؤولية الكاملة عن توتر الأوضاع على الحدود اللبنانية الإسرائيلية. وأضاف أن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي بعد القصف المدفعي الذي قام به حزب الله على بلدة شلومي قبالة الحدود مع لبنان معتبرا القصف استفزازا واضحا من حزب الله.

لكن مصادر الحزب أبلغت الجزيرة أن مقاتليه أطلقوا فقط مضادات أرضية على طيران إسرائيلي خرق أجواء القطاع الغربي من لبنان. وأكد المسؤول البارز في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أن بإمكان الحركة الرد على الاستفزازات الإسرائيلية ومنع الطائرات الإسرائيلية من انتهاك الأجواء اللبنانية.

وحمل المسؤول الإعلامي في حزب الله الشيخ حسن عز الدين إسرائيل مسؤولية أي تصعيد في الجبهة في الجنوب على امتداد الحدود مؤكدا أن "المقاومة ملتزمة بالدفاع أمام الاعتداء".

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة