باكستان تفضل إرسال قواتها للعراق في إطار إسلامي

Pakistani President Pervez Musharraf speaks with Reuters after the opening session of the 114-nation Non-Aligned Movement (NAM) summit in Kuala Lumpur February 24, 2003. Musharraf said earlier on Monday that he had no plans for talks with arch-enemy India and it was up to New Delhi to come up with an initiative to improve relations.   REUTERS/Bazuki Muhammad

أعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف اليوم السبت أن بلاده لم تقرر بعد إرسال ما يصل لعشرة آلاف جندي إلى العراق.

وأضاف أنه سيكون من الأفضل ألا يتم أي نشر للقوات الباكستانية إلا في إطار قوة من دول إسلامية أخرى.

وقال مشرف للصحفيين لدى عودته من جولة شملت الولايات المتحدة ودولا أوروبية "لم نلتزم على الإطلاق بذلك (إرسال قوات) قلنا إننا سنحتاج إلى مناقشة الشروط الخاصة بهذا. إنها مسألة حساسة في العراق".

وأوضح مشرف أنه سينظر في إمكانية مشاركة قوات باكستانية للعمل بالعراق تحت مظلة الأمم المتحدة أو منظمة المؤتمر الإسلامي أو مجلس التعاون الخليجي.

وقال مشرف "نحن بحاجة لمعالجة قضايا حساسة. نحن بحاجة لجمع كافة الدول الإسلامية معا. نحن بحاجة إلى مناقشة هذا مع أشقائنا المسلمين. وربما تنضم دول إسلامية أخرى إلينا".

ويتعرض مشرف لانتقادات حادة من جانب أحزاب المعارضة والمعلقين السياسيين في باكستان لعرضه إرسال قوات إلى دولة مسلمة تحتلها الولايات المتحدة وبريطانيا.

وكانت الفكرة قد أثيرت للمرة الأولى خلال اجتماع مشرف مع الرئيس الأميركي جورج بوش في كامب ديفد الشهر الماضي. وقال مشرف آنذاك إن أحد الشروط لأي انتشار للقوات الباكستانية هو التمويل.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة