استشهاد فلسطيني وإحباط عملية إسرائيلية بجنين

فلسطينيون يحملون شهيدا قتلته القوات الإسرائيلية في قطاع غزة (أرشيف-رويترز)

أفادت مصادر أمنية وطبية فلسطينية في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة بأن فلسطينيا استشهد فجر اليوم بانفجار عبوة ناسفة.

ويعتقد أن تلك العبوة هي من مخلفات الجيش الإسرائيلي الذي انسحب من المنطقة حديثا.

وقال ناطق أمني فلسطيني إن القنبلة انفجرت في بلدة خزاعة شرق مدينة خان يونس أثناء مرور ثلاثة مواطنين, مما أدى إلى استشهاد مجدي أبو شلوف (22 عاما) وجرح آخر وفقدان شخص ثالث.

إلى جانب ذلك وقعت سلسلة من الأحداث لم تسفر عن سقوط إصابات في قطاع غزة والضفة الغربية مع دخول الهدنة التي أعلنتها الفصائل الفلسطينية من جانب واحد يومها السابع.

فقد أطلقت قذائف هاون وقذيفة مضادة للدبابات على مستوطنة يهودية بوسط قطاع غزة. وتعرضت دورية وموقع إسرائيلي لإطلاق نار في قطاع مستوطنة غاني تل القريبة من خان يونس. وفي رفح تعرض موقع إسرائيلي لهجوم بالقنابل اليدوية. وفي الضفة الغربية, وقع اشتباك بين دورية إسرائيلية ومسلحين فلسطينيين في محيط جنين.

رفع العلم الفلسطيني رغم الدمار الإسرائيلي (الفرنسية)
إحباط هجوم
وقال مراسل الجزيرة في جنين إن كتائب شهداء الأقصى أحبطت محاولة إسرائيلية لاعتقال مجموعة من نشطائها فجر اليوم.

وأضاف المراسل أن الحياة بدأت تعود إلى طبيعتها في المدينة بعد أن كانت أمس مسرحا لاشتباكات عنيفة بين مجموعات المقاومة والقوات الإسرائيلية التي انقلبت إحدى دباباتها في حي المراح.

وقد استخدمت القوات الإسرائيلية طائرات الأباتشي ووحدات عسكرية مختلفة لإخراج مجموعة من جنودها حوصروا داخل الدبابة. وأدى الهجوم إلى إلحاق أضرار مادية بممتلكات المواطنين الفلسطينيين.

ووصف الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي ما حدث في جنين بأنه تطور خطير، واعتبر في مقابلة مع الجزيرة أن حكومة إسرائيل بهذا العمل تخرب الجهود الدولية التي ساعدت على التوصل إلى الهدنة الحالية.

وقد سعت الحكومة الفلسطينية إلى ضمان الحفاظ على الهدنة التي أعلنتها فصائل المقاومة الفلسطينية لوقف العمليات العسكرية ضد إسرائيل، ووجهت أمس الجمعة رسالة حازمة لهذه الفصائل لاسيما لجان المقاومة الشعبية طالبة منها التقيد بالاتفاق.

محمود عباس ومحمد دحلان في رام الله (الفرنسية)
خرق الهدنة
وقد أعلنت لجان المقاومة الشعبية استعدادها للالتزام بالهدنة التي تستمر ثلاثة أشهر إذا ما أوقفت إسرائيل عملياتها وأفرجت عن معتقليها.

وأكدت اللجان وجود مساع تبذلها أطراف فلسطينية لاحتواء الأزمة بعد اعتقال السلطة أعضاء فيها إثر هجوم على مستوطنة إسرائيلية.

وبلغ عدد من اعتقلتهم أجهزة الأمن الفلسطينية منذ إعلان الهدنة 11 شخصا كان آخرهم خمسة أشخاص اعتقلوا أمس الجمعة في خان يونس. وقال مصدر أمني فلسطيني إن الخمسة ينتمون إلى لجان المقاومة الشعبية. وهددت الحكومة الفلسطينية بمحاكمة كل من يرتكب مثل هذه التجاوزات.

وقال وزير الدولة الفلسطيني للشؤون الأمنية محمد دحلان إنه لا يستبعد وقوع بعض التجاوزات الأمنية، مضيفا أن مفتاح وقف الهجمات في يد الجانب الإسرائيلي.

وفي سياق حوار رئيس الوزراء محمود عباس مع فصائل المقاومة، انتهى مساء أمس اجتماع مع ممثلي حركة الجهاد الإسلامي في مقر رئاسة الوزراء بمدينة غزة.

وقال محمد الهندي إن الاجتماع كان إيجابيا وصريحا، وتطرق الطرفان فيه إلى قضايا منها إطلاق سراح المعتقلين والأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات