اتفاق ليبي إيطالي للحد من الهجرة غير الشرعية

حرس السواحل الإيطالي يفحص بقايا قارب يحمل مهاجرين غير شرعيين في صقلية (رويترز-أرشيف)
اتفقت طرابلس وروما يوم أمس الخميس على إجراءات مشتركة تحد من تدفق المهاجرين غير الشرعيين عبر البحر المتوسط بعد رفض ليبيا اقتراحا إيطاليا بإرسال جنود لحراسة الموانئ والحدود الليبية.

وجاء الاتفاق بعد مباحثات بين وزير الداخلية الإيطالي والزعيم الليبي معمر القذافي ومسؤولين آخرين في الجماهيرية لكسب تأييد طرابلس للاقتراح.

غير أن بيانا مشتركا أعقب المباحثات لم يشر إلى الاقتراح لكنه أكد استعداد الجانبين لبذل جهود مشتركة لمكافحة "تيارات الهجرة غير القانونية". واتفق البلدان على خطة لمكافحة الشبكات التي تقوم بتهريب هؤلاء المهاجرين إلى إيطاليا عبر ليبيا والقيام بعمليات مشتركة لإنقاذ القوارب التي تحملهم في حالات الحوادث.

وستقدم إيطاليا معونة إلى ليبيا لمساعدتها في الحد من أعداد المهاجرين غير الشرعيين من جيرانها الفقراء في شمال أفريقيا والمناطق الواقعة جنوبي الصحراء الأفريقية. وتقول طرابلس إنها هي الأخرى ضحية الهجرة غير القانونية ومستعدة للمشاركة في محاربتها لكنها تفتقر إلى التجهيز والموارد اللازمة.

وتواجه حكومة رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني انتقادات لفشلها في محاربة الهجرة غير القانونية. وقال برلسكوني إن الهجرة غير القانونية ستكون أولويته أثناء رئاسة بلاده للاتحاد الأوروبي التي بدأت هذا الأسبوع وتستمر حتى نهاية العام.

ووصل إلى إيطاليا في الأسابيع الخمسة الماضية أكثر من ثلاثة آلاف مهاجر معظمهم من شمال أفريقيا والشرق الأوسط. وتأكد غرق 30 مهاجرا على الأقل بينما لا يزال هناك أكثر من 200 آخرين في عداد المفقودين في ثلاثة حوادث بعد غرق قوارب متهالكة كانت تقلهم في البحر المتوسط.

المصدر : وكالات