السعودية تعلن احباط هجمات جديدة

تعزيزات أمنية عقب تفجيرات الرياض في مايو الماضي (الفرنسية)
أعلنت وزارة الداخلية السعودية أن أجهزتها الأمنية أحبطت خططا لتنفيذ عمليات ضد أهداف ومواقع حيوية في المملكة. وأشارت في بيان بثته وسائل الإعلام السعودية إلى اعتقال 16 شخصا في مناطق الرياض والقصيم والشرقية على علاقة بخلايا مسلحة ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والمتفجرات.

وأوضح البيان أن الأجهزة الأمنية لا تزال تلاحق عناصر على صلة تنظيمية بتلك الخلايا. وأكد أن وزارة الداخلية تواصل جهودها لضبط كل الخلايا المتورطة في هذا المخطط وكل من يسهم بدور في تكوينها أو تمويلها أو التستر عليها.

وقال البيان "تمكنت أجهزة الأمن من إحباط عمليات إرهابية كانت رهن التنفيذ ضد منشآت ومواقع حيوية، كما ضبط عدد من الخلايا الإرهابية وبتفتيش مخابئهم الموجودة في مزارع واستراحات ومنازل في مناطق الرياض والقصيم والشرقية عثر في بعضها على مستودعات في باطن الأرض تحتوى على أعداد من الأكياس المملوءة بخلائط كيماوية لتصنيع المتفجرات".

وأسفرت عمليات المداهمة عن ضبط كميات كبيرة من الصناديق التي تحتوي على أسلحة وقذائف متنوعة حسب البيان الرسمي، إضافة إلى كمية تقدر بنحو 70 كلغ من مادة (R D X) شديدة الانفجار، وفتائل تفجير بلغ طولها 981 م، وصواعق كهربائية بلغ مجموعها 524 صاعقا، ومجموعة من الرشاشات والذخائر، و18 قذيفة آر بي جي مضادة للأشخاص والدروع مع خمس قاذفات.

كما عثرت الشرطة السعودية كذلك في عدد من تلك المواقع على مناظير للرؤية الليلية وأجهزة اتصال وكاميرات مراقبة وسترات واقية من الرصاص ومعدات متنوعة ومنها آلات خراطة وجوازات سفر لجنسيات متعددة ووثائق شخصية مزورة.

إضافة إلى "شرائط تحوي أفكارا مضللة وأجهزة وأسطوانات كمبيوتر وصناديق لجمع التبرعات ودراجات نارية وسيارات مهيأة للاستخدام في أغراض تخريبية" على حد قول البيان.

وكان وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز أعلن في الأول من يوليو/ تموز الجاري عن اعتقال 124 شخصا يشتبه بعلاقتهم بتنظيمات مسلحة.

وأعلنت السلطات السعودية الحرب على ما يسمى بالإرهاب في الأشهر الأخيرة ونفذت مداهمات أمنية عديدة في مناطق مختلفة من البلاد أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات الأمن والمشتبه بهم واعتقال عدد آخر، ويعتقد أن غالبية المعتقلين هم من المشتبه بانتمائهم أو تعاطفهم مع تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن.

المصدر : وكالات