عـاجـل: مؤشر البورصة المصرية يهبط بنسبة 4.4% خلال تعاملات اليوم بعد خروج المظاهرات المطالبة برحيل السيسي

عباس يركز على الأسرى في محادثاته مع شارون

طفلة فلسطينية تحمل صورة والدها (يمين) وأحد أقربائها المعتقلين أثناء تظاهرة في غزة (رويترز)

أفادت رئاسة الحكومة الإسرائيلية أن رئيس الوزراء أرييل شارون باشر بعيد ظهر اليوم الأحد اجتماعه بنظيره الفلسطيني محمود عباس. ويعقد اللقاء في مكاتب شارون بالقدس الغربية.

وقد أعلن عباس قبيل اللِّقاء أن إطلاق سراح دفعة من الأسرى الفلسطينيين سيكون على رأس الموضوعات التي ستناقش خلال الاجتماع الذي سيتناول أيضا رفع الحصار عن الرئيس عرفات وموضوع الاستيطان والانسحاب من مدن الضفة.

وكان مجلس الوزراء الإسرائيلي قد استبق محادثات عباس وشارون بعقد اجتماعه الأسبوعي الذي بحث أجندة اللقاء. وقالت مراسلة الجزيرة إن الخلافات قد طغت على الاجتماع.

من جانبه قال عباس إن مسألة إطلاق سراح دفعة جديدة من الأسرى الفلسطينيين ستكون على رأس الموضوعات التي سيناقشها في اجتماعه مع شارون.

محمود عباس
وأضاف عباس في مقابلة مع مراسلة الجزيرة في مدينة رام الله بالضفة الغربية أن الاجتماع سيتناول أيضا مسألة الانسحاب من مدن الضفة وتخفيف الحصار عن المناطق الفلسطينية. وبشأن جولته العربية والأميركية أوضح عباس أنه سيطلب دعما للسلطة على الصعيدين السياسي والاقتصادي .

ومن جهته قال وزير شؤون الأسرى الفلسطيني هشام عبد الرازق إن الهدف الرئيسي للحكومة هو إطلاق سراح جميع السجناء وإن تلك القضية ستثار في اجتماع اليوم.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية نقلا عن مصادر فلسطينية أن عباس سيطلب من شارون التصريح بعدد السجناء الذين يعتزم الإفراج عنهم وتقديم جدول زمني لذلك.

تظاهرة نسائية في نابلس أمس تطالب بإطلاق سراح الأسرى (الفرنسية)
ويشكل ملف الأسرى والمعتقلين في السجون الإسرائيلية أحد أكثر الملفات تعقيدا أمام تطبيق خطة خارطة الطريق. وتهدد السياسة الإسرائيلية فيما يتعلق بإطلاق سراح الأسرى بنسف الهدنة التي أعلنتها فصائل المقاومة الفلسطينية مع إسرائيل.

وقد تواصلت التظاهرات في الأراضي الفلسطينية للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين الذين يقدر عددهم بأكثر من سبعة آلاف أسير.

اعتقالات بالجبهة الديمقراطية
من ناحية أخرى أعلنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أن جهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة اعتقل ثلاثة من أعضائها بينهم عضو قيادتها المركزية إبراهيم منصور.

وذكرت الجبهة في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه أن الاعتقال جاء على خلفية مشاركتهم في أعمال مقاومة الاحتلال.

واعتبرت الجبهة الاعتقال خرقاً للهدنة وانتهاكاً لتعهدات رئيس الوزراء الفلسطيني بعدم اعتقال المقاومين، وطالبت بإطلاق سراح المعتقلين فوراً ومحاسبة المسؤولين عن هذه الإساءة التي تعكر الأجواء الوطنية. كما دعت الجبهة الفصائل الوطنية والإسلامية إلى "رفض وإدانة الخطف والاعتقال".

وكانت الفصائل الفلسطينية ومن بينها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قد أعلنت يوم 29 يونيو/ حزيران الماضي هدنة مشروطة ومؤقتة في العمليات ضد إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات