اليمن: إسلاميون هاربون يعرضون الاستسلام

جنديان يمنيان يشاركان في قصف مخابئ للإسلامين في أبين (أرشيف)
قال مسؤولون حكوميون في اليمن الأربعاء إن من وصفوهم بمتشددين مشتبها بهم عرضوا الاستسلام بعد أن أسفر هجوم كبير للقوات الحكومية ضد مسلحين إسلاميين عن مقتل 11 وأسر 22 آخرين.

وأوضح المسؤولون أن هؤلاء المتشددين الذين لا يزالون طلقاء ويمكن أن يصل عددهم إلى 50 شخصا قدموا عرض الاستسلام من خلال وجهاء قبليين.

وأشاروا إلى أنهم أرفقوا شروطا بعرض الاستسلام، ولكن المسؤولين لم يقدموا المزيد من التفاصيل.

ونقل مراسل الجزيرة في اليمن في وقت سابق عن مصدر أمني قوله إن قوات الأمن تمكنت من إلقاء القبض على ثلاثة ممن وصفهم بإسلاميين متشددين كانوا قد فروا عند اقتحام قوات الأمن لمعاقلهم في جبال حطاط بمحافظة أبين جنوب اليمن الأسبوع الماضي.

وقتل 11 شخصا على الأقل بمن فيهم 10 إسلاميين مشتبه بهم الأسبوع الماضي، بعد أن قامت قوات بشن غارات على مخابئ في محافظة أبين حيث تردد أن جماعة الجهاد الإسلامي اليمنية التي تهدف إلى الإطاحة بالحكومة كانت تختبئ بها.

وتقول الحكومة اليمنية إن زعيم المجموعة ويدعى خالد عبد النبي الذي يعتقد أنه وراء هجوم على قافلة أدوية في الشهر الماضي بين القتلى. وذكرت قوات الأمن أنه اعتقل 22 رجلا حتى الآن في منطقة سرار الجبلية.

ووقعت عدة هجمات ضد مصالح غربية في اليمن بما في ذلك تفجير المدمرة الأميركية كول عام 2000 والهجوم على ناقلة البترول الفرنسية العملاقة ليمبورغ عام 2002.

المصدر : الجزيرة + وكالات