التزام عام بالهدنة والاحتلال يغلق شارعا بغزة

فلسطينيات ينتظرن مع أبنائهن حتى تسمح لهن قوات الاحتلال بالعبور بين رفح وخان يونس (فرنسية)

قال أحد كبار المسؤولين العسكريين الإسرائيليين اليوم الأربعاء إن حماس والجهاد الإسلامي وفتح تلتزم بشكل عام بالهدنة التي أعلنتها الأحد.

ولكن المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه حذر من هجمات تشنها مجموعات تخرج عن السيطرة، خاصة في شمال الضفة الغربية ومنطقة رفح في جنوب قطاع غزة.

وأكد المسؤول العسكري أن الجيش الإسرائيلي علق من جانبه عمليات التصفية ضد ناشطين فلسطينيين "إلا إذا شكلوا قنبلة موقوتة" في حال تعلق الأمر بصد أفراد يتأهبون لتنفيذ اعتداء في اللحظة الأخيرة.

واعتبر المسؤول الإسرائيلي أن الهدنة قد تمثل "نهاية الانتفاضة" التي بدأت في سبتمبر/ أيلول 2000، مشيرا في الوقت نفسه إلى احتمال استئناف بعض أعمال العنف.

وأشار إلى أن عدد الإنذارات بوقوع هجمات في إسرائيل انخفض بشكل واضح، إلا أن القوات العاملة في المناطق الواقعة شرق تل أبيب على الحدود مع الضفة الغربية وضعت في حال تأهب خشية تسلل أحد الفدائيين كما ذكرت الإذاعة العسكرية الإسرائيلية.

جنود شرطة فلسطينية يتدربون لاستلام المهام الأمنية في بيت لحم (فرنسية)
إغلاق طريق بغزة
وفي سياق متصل قال مسؤول فلسطيني الأربعاء إن الجيش الإسرائيلي أقام مساء اليوم حاجزين عسكريين على طريق صلاح الدين الرئيسي ما أعاق حركة المرور في المنطقة.

وقال وزير العدل الفلسطيني عبد الكريم أبو صلاح إنه "منذ أكثر من ساعة نقف نحن على حاجز أبو هولي (دير البلح) الذي أغلقته القوات الإسرائيلية أمام حركة المواطنين والمركبات دون أسباب".

وأشار الوزير الفلسطيني إلى أن "عشرات سيارات المواطنين تنتظر على حاجزي أبو هولي والمطاحن (قرب مجمع مستوطنات غوش قطيف شمال خان يونس)" لإكمال طريقهم، مشددا على "ضرورة أن يشهد طريق صلاح الدين حرية مرور كاملة وفق ما اتفق عليه".

وأعاد الجيش الإسرائيلي الاثنين الماضي فتح طريق صلاح الدين تنفيذا لاتفاق فلسطيني إسرائيلي أمني.

واستعادت القوات الأمنية الفلسطينية في وقت سابق اليوم السيطرة على مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية.

وللمرة الأولى منذ عدة أشهر طافت أنحاء المدينة آليات تحمل شعار الأمن الوقائي أبرز أجهزة الأمن الفلسطيني.

وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن المئات من عناصر الشرطة والأمن الوقائي والأمن الوطني انتشرت في أنحاء بيت لحم والقرى المجاورة مثل بيت ساحور وبيت جالا والخضر التي تصنف ضمن المنطقة (أ)، بيد أن قرى أخرى محيطة تصنف ضمن المنطقة (ب) بقيت تحت الاحتلال.

في غضون ذلك قال شهود عيان إن "مجموعة من المستوطنين تظاهروا قرب مستوطنة كفار داروم وأغلقوا الطريق المحاذي" احتجاجا على الانسحابات الأخيرة التي أجراها الجيش الإسرائيلي أخيرا من بعض مناطق قطاع غزة.

وتقضي خارطة الطريق بأن تسد الشرطة الفلسطينية الفراغات الأمنية في الأماكن التي تنسحب منها القوات والدبابات الإسرائيلية وقال مصدر أمني إسرائيلي إن القادة الفلسطينيين وعدوا بمنع وقوع هجمات ضد إسرائيل من بيت لحم.

محادثات أردنية إسرائيلية

مروان المعشر
من ناحية أخرى قال وزير الخارجية الأردني مروان المعشر إن إسرائيل سوف تسحب قواتها إلى المناطق التي كانت تقف عندها قبل اندلاع الانتفاضة في سبتمبر/ أيلول 2000.

جاء ذلك بعد محادثات أجراها المعشر في العاصمة الأردنية عمان مع دوف فايسغلاس مدير مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ومستشاره السياسي شالوم ترجمان بشأن تطورات الوضع في الأراضي الفلسطينية.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية عن المعشر قوله فى أعقاب الاجتماع إنه لمس "جوا جديدا وإن خطوات اتخذت على أرض الواقع وتمثلت في انسحاب إسرائيل من غزة".

وأضاف الوزير الأردني أن "الأردن يواصل جهوده بأقصى طاقاته مع جميع الأطراف لاستغلال الظروف التي أصبحت مواتية لتحقيق تقدم فعلي على الأرض".

وقالت مصادر أردنية إن الأردن طلب التريث في طلب إسرائيلي بإعادة سفيره إلى تل أبيب بعد الخطوات الأخيرة الإيجابية التي اتخذت في تنفيذ خارطة الطريق إلى حين حدوث تطورات إيجابية أكبر.

وكانت عمان أجلت إرسال سفير جديد لها إلى تل أبيب بعد انتهاء مهمة السفير السابق لإبداء رفضها سياسات إسرائيل نحو الفلسطينيين خلال حوالي ثلاث سنوات من الانتفاضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات