السجن عشر سنوات على خمسة إسلاميين بالمغرب

قضت محكمة في المغرب أمس الأربعاء بالسجن عشر سنوات مع النفاذ على خمسة مغاربة يشتبه بانتمائهم إلى جماعة السلفية الجهادية, بعد إدانتهم بتهمة "تشكيل عصابة إجرامية". وبرئ متهم سادس مثل مع المجموعة أمام غرفة الجنايات في محكمة الدار البيضاء.

وكان الموقوفون متهمين بالمشاركة في توفير دعم "لوجيستي" لناشطين والتعامل بجوازات سفر مزورة ونشر كتب تدعو إلى العنف, ونفى جميعهم التهم الموجهة إليهم بما فيها تهمة الانتماء إلى منظمة السلفية الجهادية الضالعة في العمليات الانتحارية التي أوقعت 44 قتيلا في 16 مايو/ أيار بالدار البيضاء.

وأمام المتهمين مهلة ثمانية أيام لاستئناف الحكم أمام محكمة التمييز.

وجرت المحاكمة بحضور أوليفيه غيرين, المحامي العام في محكمة التمييز في باريس الذي قدم بصفة مراقب ممثلا للاتحاد الدولي لحقوق الإنسان.

وكانت محكمة في الدار البيضاء أصدرت في الأول من يوليو/ تموز عشرة أحكام إعدام وفرضت عقوبات سجن أخرى صارمة إثر محاكمة ماراثونية شملت 31 متطرفا يشتبه بانتمائهم إلى السلفية الجهادية.

وخلال الأسابيع المقبلة, ستجري محاكمات أخرى في عدة مدن مغربية مع مثول نحو 200 شخص اعتقلوا في إطار تحقيق واسع أطلق في الأوساط الإسلامية بعد هجمات 16 مايو/ أيار.

المصدر : وكالات