الصومال يتهم إثيوبيا بالتدخل في شؤونه الداخلية

عبدي قاسم صلاد حسن (أرشيف)
اتهم الرئيس الصومالي عبدي قاسم صلاد حسن إثيوبيا بتزويد أمراء الحرب في بلاده بالأسلحة وبتقويض محادثات السلام المنعقدة في كينيا، ودعاها إلى التوقف عن التدخل في شؤون بلاده الداخلية. ولكن رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي رفض هذه الاتهامات ووصفها بأنها غير صحيحة.

وقال الرئيس الصومالي اليوم أثناء جلسة مغلقة في القمة الأفريقية المنعقدة في موزمبيق إن إثيوبيا مستمرة في انتهاك حظر الأسلحة المفروض على الصومال من قبل مجلس الأمن الدولي عبر تزويد أمراء الحرب بكميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة. واتهم أديس أبابا بمحاولة تقويض فرصة عودة صومال قوي وموحد ومستقر.

لكن مسؤولا إثيوبيا كبيرا يرافق زيناوي ورفض الكشف عن اسمه قال "إن رئيس الوزراء يسعى للتوصل إلى اتفاق سلام شامل عبر المفاوضات".

وفي السياق ذاته تسعى كينيا إلى إرسال قوة أفريقية موحدة لحفظ السلام إلى الصومال والتوصل إلى اتفاق على تشكيل حكومة انتقالية قبل نهاية يوليو/ تموز الحالي في ظل الفوضى التي يعيشها الصومال بعد الإطاحة بالحكومة المركزية بزعامة محمد سياد بري عام 1991.

ونجح الوسطاء الكينيون حتى الآن في الحصول على موافقة أمراء الحرب على تشكيل برلمان من 351 شخصية تمثل خمس عشائر، على أن ينتخب البرلمان رئيسا يشرف على عملية انتخاب رئيس انتقالي.

المصدر : رويترز