قتلى وجرحى أميركيون في أربع عمليات بالعراق

الإسعاف العسكري الأميركي ينقل ضحايا هجوم اليوسفية (الفرنسية)

ــــــــــــــــــــ
مقتل جميع ركاب عربة أميركية تعرضت لهجوم صاروخي بالنجف، وتدمير مدرعتين قرب أبو غريب حسب شهود عيان
ــــــــــــــــــــ

أنباء عن مقتل أربعة أميركيين في اليوسفية، بعد تدمير شاحنتين وسيارة جيب
ــــــــــــــــــــ

أهالي المجر يؤكدون إصرارهم على المقاومة إن حاول البريطانيون اقتحام بلدتهم
ــــــــــــــــــــ

تعرضت مركبة عسكرية أميركية لهجوم بالصواريخ على بعد 10 كلم من مدينة النجف غربي بغداد. وقال مراسل الجزيرة في العراق إن هذه أحدث عملية من بين ثلاث عمليات أعلن عنها اليوم.

وقال شهود عيان إن جميع الجنود الأميركيين الذين كانوا في العربة قد قتلوا في الهجوم، وهو الأول من نوعه في منطقة النجف الاشرف.

وفي هجوم آخر تعرض رتل من المدرعات الأمريكية لقصف بالصواريخ قرب جسر أبو منيصير في منطقة أبو غريب غربي بغداد . وقال شهود عيان لمراسل الجزيرة في بغداد إن مدرعتين أمريكيتين دمرتا بمن فيهما بالكامل.

وفي وقت سابق تعرضت قافلة عسكرية أميركية لهجوم في منطقة اليوسفية جنوبي بغداد مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الجنود الأميركيين. وقال شهود عيان لمراسل الجزيرة في بغداد إنهم رأوا أربعة جنود قتلى على الأقل. وأضافوا أن شاحنتين وسيارة جيب كانت على إحداهما دمرت في الهجوم.

وقد تراجعت معظم العربات العسكرية التي كانت مع القافلة عندما وقع الهجوم فيما أرسلت القوات الأميركية طائرة أباتشي إلى المنطقة على الفور لإنقاذ الجنود الأميركيين بعد الهجوم.

وقال شاهد عيان لوكالة أنباء غربية إن جنودا أميركيين بدؤوا إثر الحادث بإطلاق النار على كل الذين كانوا يحاولون الاقتراب وألقى بعض المواطنين بأنفسهم في النهر المجاور لتجنب رصاص جنود الاحتلال.

هجوم على دورية أمريكية في ضاحية العامرية

هجوم العامرية
وقبل ذلك بساعات تعرضت آليتان عسكريتان أميركيتان لهجوم مباغت على الطريق المؤدي إلى المطار في ضاحية العامرية بالعاصمة بغداد. وقال شهود عيان لمراسل الجزيرة إن جنديين أميركيين لقيا مصرعهما في الهجوم.

وقال ضابط أميركي إن مجهولين ألقوا متفجرة على القافلة وأصابت سيارة عراقية تصادف مرورها على الطريق المؤدية إلى مطار بغداد الدولي, مضيفا أن "أي جندي أميركي لم يصب بجروح". وأفاد ضابط آخر موجود في المكان أن "سائقا في مؤسسة الكهرباء قتل وأصيب راكب بجروح" في الهجوم.

وكان ثلاثة جنود أميركيين من مشاة البحرية قد جرحوا الأربعاء في كمين بالقرب من الحلة الواقعة على بعد 100 كلم جنوبي بغداد. وأعلنت القيادة الأميركية الوسطى أن عنصرا من عناصر المارينز الذين كانوا متجهين لموقع الهجوم قتل في حادث سير بعد انقلاب سيارته. وقد أصيب في الحادث عنصران آخران.

وفي تطور آخر فتح جنود أميركيون النار على عراقيين كانوا يشيعون جنازة ويطلقون الرصاص في الهواء في ضاحية العامرية مما أدى إلى إصابة ثلاثة عراقيين بجروح.

وقال علي حسين شقيق أحد المصابين إنه حاول أن يشرح للجنود الأميركيين أن إطلاق الرصاص في الهواء أثناء تشييع الجنازات من التقاليد لدى بعض القبائل العراقية "لكن الأميركيين لم يأبهوا لذلك وأطلقوا النار وقام المشيعون بأنفسهم بنقل الجرحى إلى مستشفى اليرموك "بعد أن رفض الأميركيون نقلهم".

مركز شرطة المجر الكبير (رويترز)

وفي سياق آخر أفاد مراسل الجزيرة في منطقة العمارة العراقية أن لجنة تفاوض محلية سلمت للقيادة البريطانية بقايا آليات عسكرية وممتلكات الجنود البريطانيين الستة الذين لقوا مصرعهم أمس في المجر الكبير بالقرب من العمارة.

من جانبها قالت القيادة البريطانية إنها ستتولى موضوع تسليم العراقيين المشاركين بالاشتباك مع الوحدة البريطانية بنفسها دون أن تعطي مزيدا من الإيضاحات، وكانت القوات البريطانية منحت الاهالي مهلة لتسليم المسلحين العراقيين إلا أن الأهالي رفضوا ذلك وتعهدوا بمقاومة أي محاولة لاقتحام بلدتهم، مما أرغم السلطات البريطانية على التراجع وإعلان أن لا مهلة محددة لذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات