بيرنز يلتقي محمود عباس ويرتب لاجتماعه بشارون

محمود عباس (يمين) أثناء لقائه مع وليام بيرنز في رام الله (رويترز)

أجرى مساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز محادثات مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس في رام الله في إطار مهمته بالشرق الأوسط لبحث خطة خارطة الطريق. وقد شارك في الاجتماع وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات ووزير الشؤون الخارجية نبيل شعث إضافة إلى الوزيرين ياسر عبد ربه ونبيل قسيس.

وجاء هذا اللقاء عقب اجتماع منفرد عقده بيرنز مع رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع. ويقول مراسل الجزيرة في فلسطين إن بيرنز يدرس مع المسؤولين من الطرفين إمكانية عقد اجتماع بين رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ونظيره الفلسطيني محمود عباس.

وأشار رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني إلى أن المحادثات التي يجريها بيرنز مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي تعبر عن اهتمام واشنطن بإيجاد حل للمسألة الفلسطينية، رغم عدم وجود آلية واضحة. وقال أحمد قريع في تصريح للجزيرة إنه أثار مع بيرنز جملة من القضايا مثل الحصار على الرئيس الفلسطيني والمعتقلين وهدم منازل الفلسطينيين وأمور أخرى.

اجتماع عباس شارون
في غضون ذلك قالت مصادر دبلوماسية إسرائيلية اليوم إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ووزير دفاعه شاؤول موفاز يعتزمان الاجتماع مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس الأسبوع القادم.

أرييل شارون يتحدث أثناء لقاء بالقدس المحتلة (الفرنسية)
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن موفاز سيلتقي محمود عباس ووزير الدولة لشؤون الأمن محمد دحلان، لكنها لم تعط أي توضيحات أخرى بشأن هذا اللقاء. وكان موفاز قد أنشأ في وزارة الدفاع وحدة مكلفة بإجراء ما يوصف محادثات أمنية مع الفلسطينيين.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني أمس إنه يسعى للاجتماع بنظيره الإسرائيلي أرييل شارون لمناقشة تنفيذ خارطة الطريق والالتزامات المشتركة التي سيقوم بها الجانبان. وأوضح عباس للصحفيين في رام الله أن رسائل بهذا الصدد أرسلت إلى الجانب الإسرائيلي لكنه لم يتم الرد عليها حتى الآن.

وقالت مصادر حكومية إسرائيلية إن شارون قد يجتمع مع أبو مازن بعد زيارة وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية يوم 10 مايو/ أيار الجاري بهدف تذليل العقبات أمام خطة خارطة الطريق.

جلسة الكنيست
في هذه الأثناء يعقد الكنيست الإسرائيلي جلسة خاصة لبحث خطة العمل المعروفة باسم خارطة الطريق للسلام في الشرق الأوسط. وطلبت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وأحزاب المعارضة قطع عطلة الكنيست لهذا الغرض.

وقد سلمت اللجنة الرباعية خارطة الطريق رسميا إلى الإسرائيليين والفلسطينيين يوم الأربعاء الماضي. وتتألف الخطة من ثلاث مراحل تدعو الأولى منها إلى مجموعة من "التنازلات المتبادلة".

ففي الجانب الفلسطيني تنص الخريطة خصوصا على وقف العمليات ضد الإسرائيليين أي القضاء على المقاومة الفلسطينية. أما إسرائيل فيتعين عليها سحب قواتها من مناطق الحكم الذاتي التي أعادت احتلالها منذ اندلاع الانتفاضة أواخر سبتمبر/ أيلول 2000 وتجميد الاستيطان.

المصدر : الجزيرة + وكالات