أطباء بلا حدود تتهم واشنطن بإهمال الرعاية الصحية بالعراق


undefined
اتهمت منظمة أطباء بلا حدود الإنسانية الولايات المتحدة أمس الجمعة بالإخفاق في توفير الاحتياجات الطبية العاجلة في العراق والذي يعد جزءا من مسؤولياتها كقوة احتلال بموجب القانون الدولي.

وقال رئيس المنظمة مورتين روستراب بعد أن أمضى ستة أسابيع في العراق إنه بعد ثلاثة أسابيع من سقوط بغداد ظلت بغداد بدون مستشفيات تعمل بطاقتها الكاملة.

وأضاف أن المسؤولية تقع في مثل هذه الحالة على القوات الغازية التي تقودها الولايات المتحدة وفقا لمعاهدات جنيف. وقالت المنظمة إن الولايات المتحدة وحلفاءها يركزون على تأسيس حكومة عراقية جديدة وبنية تحتية صحية وهي عملية قد تستغرق عدة أسابيع أو أشهر، في حين أن ثمة ناسا يموتون.

من جهة أخرى ألقت المفوضية الأوروبية وبلجيكا باللوم على الولايات المتحدة لتسببها في إلغاء جسر جوي لشحن الإمدادات الطبية العاجلة إلى العراق في آخر لحظة.


undefinedوكان من المقرر أن تقلع الطائرة التي تحمل 19 طنا من المعدات الجراحية والأمصال وأدوية التخدير والأوكسجين والحقن ومناضد العمليات ولوازم ما قبل الولادة أمس الجمعة من بلجيكا التي عارضت الحرب على العراق.

وقبل الإقلاع بقليل ألغيت رحلة طائرة النقل البلجيكية من طراز سي/130 من مطار ميلسبروك العسكري مع احتمال عدم تمكنها من الإقلاع قبل يوم الثلاثاء أي بعد أسبوع من الموعد المحدد أصلا.

وقال مايكل كيرتس المتحدث باسم الشؤون الإنسانية في المفوضية الأوروبية إن التأخير نجم عن طلب السلطات العسكرية الأميركية تغيير خطة الطيران. وتقول المفوضية إنه لا توجد مشكلة فيما يتعلق بالهبوط في بغداد، ولكن محدثا عسكريا بلجيكيا قال إن الإذن الأميركي بالهبوط في مطار المدينة لم يتم الحصول عليه.

المصدر : رويترز