المفاوضات بين الخرطوم والمتمردين تختتم دون تقدم

جانب من محادثات السلام بين حكومة الخرطوم والمتمردين في كينيا (أرشيف)

اختتمت في مدينة ماشاكوس الكينية الأربعاء جولة المحادثات التي بدأت في السابع من الشهر الجاري بين متمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان وحكومة الخرطوم دون إحراز تقدم يذكر.

ومن المتوقع أن تسعى الحكومة الكينية المشرفة على هذه المحادثات بالتنسيق مع الوسطاء الأميركيين والبريطانيين لبدء جولة جديدة قريبا.

وقال الناطق باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان سمسون كواجي إن الجولة الخامسة من المفاوضات بين الحكومة السودانية وحركة التمرد الجنوبية كانت استطلاعية وباشر خلالها الطرفان دراسة مواقفهما من كافة المسائل العالقة.

وكان من المفترض أن تبحث هذه الجولة من المفاوضات التي يرأسها الوسيط الكيني الجنرال لازارو سومبييو بشكل خاص تقاسم السلطة والثروة إضافة إلى النظام الأمني خلال الفترة الانتقالية التي ستستغرق ست سنوات.

كما كان يفترض أن تتناول العديد من المواضيع الأخرى مثل موارد استغلال النفط والمصرف المركزي المقبل والعملة السودانية. وقال سومبييو إنه سيقوم خلال اليومين المقبلين بمشاورات على مستوى رفيع مع كل طرف على حدة قبل أن يقرر موعد استئناف المفاوضات.

يشار إلى أن الطرفين أبرما خلال جولة سابقة من المفاوضات في يوليو/ تموز 2002 اتفاق سلام ينص على فترة انتقالية من ست سنوات يمنح جنوب البلاد خلالها حكما ذاتيا قبل إجراء استفتاء لتقرير المصير.

وتدور حرب أهلية في السودان منذ عام 1983 بين حكومة الخرطوم والمتمردين أسفرت عن سقوط نحو مليون ونصف المليون من القتلى ونزوح أربعة ملايين آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات