مصادر مغربية تربط التفجيرات بخلية للقاعدة في بلجيكا

رجال الأمن في موقع الهجوم على نادي التحالف الطائفة اليهودية (رويترز)

أفادت مراسلة الجزيرة في المغرب أن المعلومات الأولية للتحقيقات في تفجيرات الدار البيضاء تقود نحو وجود ارتباط بينها وبين خلية لتنظيم القاعدة تتخذ من بلجيكا مقرا لها. وأضافت المراسلة أن الدول الأوروبية حذرت المغرب من مغبة حدوث هجمات أخرى.

وأشارت المصادر المغربية في هذا السياق إلى اعتقال السلطات المغربية العام الماضي ثلاثة سعوديين في الدار البيضاء قالت إنهم على علاقة بتنظيم القاعدة وعاقبتهم محكمة مغربية بالسجن عشر سنوات بتهمة التحضير لتنفيذ هجمات ضد مصالح أميركية وبريطانية.

وأعلن وزير الداخلية المغربي مصطفى الساهل أن الهجمات تحمل بصمات ما أسماه "الإرهاب الدولي" رغم أن جميع منفذيها من المغاربة، في إشارة على ما يبدو إلى تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

واعتبر الوزير المغربي أن هناك تشابها في طريقة تنفيذ تفجيرات الدار البيضاء والعاصمة السعودية الرياض الأسبوع الماضي والتي أسفرت عن مقتل العشرات وإصابة أكثر من مائة. واعتقلت الشرطة ثلاثة من المشتبه بهم بينهم جريح يعتقد أنه شارك في التنفيذ، وذلك في إطار عمليات تمشيط جرت فور وقوع التفجيرات.

وقد وصف وزير الإعلام المغربي نبيل بن عبد الله التفجيرات التي وقعت في المغرب بأنها أعمال إجرامية. واعتبر الوزير المغربي في تصريح للجزيرة أن هذه التفجيرات مرتبطة بما أسماه شبكات الإرهاب العالمية، وأنها تجسيد للارتباط بين هذه الشبكات إلى حد تعبيره.

عشرات القتلى

آثار الدمار داخل الفندق الذي تعرض للهجوم (رويترز)

وقتل أكثر من 40 شخصا وأصيب 100 آخرون بجروح نتيجة الانفجارات التي هزت وسط الدار البيضاء واستهدفت مصالح غربية وأخرى للطائفة اليهودية في المدينة. وأعلنت الداخلية المغربية أن 10 من منفذي الهجمات قتلوا في التفجيرات في حين تحدثت مصادر مغربية مطلة عن وجود أجانب بين القتلى والمصابين.

وأفادت مراسلة الجزيرة أن عددا من المغاربة نفذوا نحو ستة تفجيرات باستخدام أحزمة ناسفة كانوا متزنرين بها في المواقع المستهدفة والتي شملت مطعما إسبانيا وقنصلية بلجيكا وفندقا بوسط المدينة ونادي "التحالف الإسرائيلي" التابع للطائفة اليهودية.

وتتفق روايات شهود العيان مع تأكيدات المصادر الرسمية على أن أكبر عدد من الضحايا وقع في المطعم الإسباني الذي كان مزدحما بالرواد وقت الهجوم مما أسفر عن مقتل 15 شخصا على الأقل.

وقال أحد الشهود إن مهاجمي المطعم ذبحوا الحارس قبل تفجير أنفسهم، وغادر عمال الإنقاذ المبنى وهم يحملون أكياسا سوداء تحتوي فيما يبدو على أشلاء بشرية مزقها التفجير.

وقد سادت حالة من الفوضى في المواقع المستهدفة فور وقوع التفجيرات حيث تناثرت أشلاء الضحايا وسط الدمار الكبير الذي خلفته الانفجارات وحالة الهلع لدى الأشخاص الحاضرين وعائلات الضحايا.

أضرار بواجهة القنصلية البلجيكية (الفرنسية)
ولجأت الشرطة المغربية إلى إجلاء جميع السيارات من حول السفارات والقنصليات والمصالح الغربية في الرباط والدار البيضاء تحسبا لوقوع هجمات جديدة.

وقد أعلن المتحدث باسم الخارجية البلجيكية أن بلاده غير متأكدة في الوقت الحالي بأن قنصليتها العامة في الدار البيضاء كانت مستهدفة بشكل أساسي في الهجمات. وقال المتحدث إن الهدف قد يكون مطعما يملكه يهودي قبالة المبنى أو نزلا دبلوماسيا أميركيا يقع أيضا قرب أماكن الانفجارات. لكن مسؤولا بوزارة الخارجية الأميركية قال إنه لم تصب أي منشأة حكومية أميركية في تفجيرات الدار البيضاء.

وقوبلت هذه التفجيرات بإدانة دولية واسعة النطاق، حيث تلقى العاهل المغربي محمد السادس برقيات عزاء من عدد من الزعماء العرب والأجانب اتفقت على استنكار هذه الهجمات ووصفها بأنها "أعمال إرهابية".

المصدر : الجزيرة + وكالات