الرئيس الإيراني يصل البحرين في ختام جولة عربية

ملك البحرين لدى استقباله الرئيس الإيراني أمس في المنامة (الفرنسية)

أجرى الرئيس الإيراني محمد خاتمي الذي وصل البحرين ضمن جولة في دول المنطقة مباحثات أمس مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة تناولت العلاقات الثنائية والوضع في المنطقة.

وقالت وكالة أنباء البحرين الرسمية إن الجانبين "أبديا اهتمامهما البالغ بالمحافظة على الأمن والاستقرار في المنطقة وإزالة جميع أسباب التوتر والإرهاب".

ونسبت الوكالة إلى الرئيس الإيراني قوله إنه يرى إمكانية التعاون بين دول المنطقة لتحقيق السلام. وقال خاتمي إن سياسة إيران هي سياسة صداقة وتعاون، داعيا إلى الاستفادة من الأحداث والأزمات التي شهدتها منطقة الخليج خلال العقدين الماضيين، الحرب العراقية الإيرانية التي دامت ثماني سنوات وانتهت عام 1988، وغزو العراق للكويت في العام 1990، بالإضافة إلى الغزو الأميركي البريطاني للعراق.

وأضاف أن المنطقة تشهد اليوم ظروفا جديدة بعد سقوط نظام صدام حسين، وأعرب عن أمله "بأن تأتي حكومة في العراق تمثل الشعب العراقي وأن يعيش هذا الشعب مع جيرانه في أمن وسلام".

ومن جهته قال العاهل البحريني "إن ازدهار الجارة المسلمة إيران رصيد إيجابي لأشقائها كما أن ازدهارهم رصيد لها، وعلى هذا الأساس تجتمع كلمة المسلمين في جميع أوطانهم ويعلو شأنهم في المجتمع الإنساني".

وكان الرئيس خاتمي وصل المنامة مساء أمس في زيارة تستمر يومين بدعوة من الملك حمد بن عيسى آل خليفة. وتعد هذه أول زيارة يقوم بها مسؤول إيراني على هذا المستوى منذ انتصار الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

والبحرين هي المحطة الأخيرة في جولة عربية قادت خاتمي إلى لبنان وسوريا واليمن. وباشرت البحرين التي تستضيف الأسطول الأميركي الخامس وإيران التي تدعو إلى انسحاب كل القوات الأجنبية من المنطقة, عملية تطبيع لعلاقاتهما منذ تولي ملك البحرين الحكم في مارس/ آذار 1999.

وتكلل هذا التطبيع بزيارة رسمية أجراها ملك البحرين لطهران في أغسطس/ آب العام الماضي. واتفق البلدان حينها على تشكيل لجنة مشتركة عليا برئاسة وزيري خارجية البلدين، ووقعا عدة اتفاقات تعاون اقتصادي وتجاري.

وفي العام 2000 شكل البلدان لجنة مشتركة للتعاون الاقتصادي برئاسة وزيري التجارة. وعقدت اللجنة عدة اجتماعات في المنامة وطهران. وكانت العلاقات بين البلدين شهدت مراحل متعاقبة من التوتر خلال الحرب الإيرانية- العراقية (1980-1988) ثم بسبب الاضطرابات الشيعية في البحرين في التسعينيات.

المصدر : وكالات