سياسيون بارزون يطالبون العاهل الأردني بإقالة الحكومة

عبد الله الثاني
طالب 46 ناشطا سياسيا أردنيا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بإقالة الحكومة الحالية وتعيين حكومة جديدة موثوق بها تتولى إجراء الانتخابات النيابية المقبلة بنزاهة.

جاء ذلك في رسالة إلى العاهل الأردني بعث بها عدد من الأمناء العامين لأحزاب أردنية ونواب سابقون في البرلمان وممثلون عن العشائر والنقابات المهنية.

ودعت الرسالة التي تلقت الجزيرة نسخة منها إلى تأجيل الانتخابات لمدة شهر حتى لا تتعارض مع فترة الامتحانات في الجامعات والمدارس. واتهمت الحكومة بإلغاء الديمقراطية بجميع أشكالها حين اعتبرت المجلس النيابي عائقا أمام التشريع والمجالس البلدية بؤرا للفساد.

وتوقع موقعو الرسالة ألا تفرز الانتخابات النيابية المقبلة تحت رعاية الحكومة الحالية إلا مجلسا مواليا لها, لا مواليا للوطن ولا للملك. وكان رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب تعهد بأن تكون الانتخابات التي ستشرف عليها حكومته في 17 يونيو/ حزيران القادم نزيهة وتتسم بالشفافية.

وقال إن حكومته اتخذت جميع الترتيبات اللازمة ووفرت الأجواء المناسبة لإجراء الانتخابات النيابية في موعدها المحدد، مشيرا إلى أن الحكومة وضعت خطة لإطلاع المواطنين على مشاريعها وبرامجها من خلال حوارات تلفزيونية ولقاءات مع جميع الفعاليات في المدن المختلفة للإجابة عن جميع الأسئلة والاستفسارات.

غير أن رئيس الوزراء الأردني أكد أن معيار نجاح العملية الانتخابية ليس وصول المعارضة إلى المجلس النيابي كما يعتقد بعض السياسيين وإنما وصول الشخص الكفؤ والقادر على خدمة الوطن بغض النظر عن الشعارات الرنانة التي يرفعها بعضهم، على حد قول أبو الراغب.

المصدر : الجزيرة