اشتداد وتيرة التظاهرات مع احتدام القتال في العراق



شارك آلاف المصريين في تظاهرة حاشدة بمحافظة الإسماعيلية تعبر عن تأييدهم للشعب العراقي والتنديد بغزو العراق. وقالت مصادر أمنية مصرية إن التظاهرة بدأت بمسيرة أمام الحزب الوطني بالإسماعيلية وانتهت بملعب هيئة قناة السويس حيث ردد المتظاهرون هتافات مناهضة للحرب.

وقال رئيس لجنة الحزب الوطني بالإسماعيلية عبد الفتاح الباز إن قادة الأحزاب والنقابات المهنية والقوى السياسية بالإسماعيلية وعددا كبيرا من أتباع الديانتين الإسلامية والمسيحية شاركوا في هذه التظاهرة الحاشدة. وأضاف أن المشاركين طالبوا بوقف الهجوم على العراق وألقى ممثلو الطوائف الإسلامية والمسيحية كلمات عبروا فيها عن رفضهم للحرب على العراق.

وفي العاصمة الإيرانية ألقيت قنابل حارقة اليوم على السفارة البريطانية في طهران خلال تظاهرة شارك فيها حوالي 250 طالبا إيرانيا ضد الحرب على العراق. واعتقلت شرطة مكافحة الشغب على الفور متظاهرين ألقيا قنابل أصابت بوابات السفارة وسقطت داخل حرمها دون أن توقع أي أضرار في المبنى الرئيسي.

وكان معظم المشاركين في المظاهرة أعضاء من مليشيا الباسيج الإسلامية من كلية الطب في جامعة طهران. ودعا المتظاهرون إلى طرد السفير البريطاني من طهران وأحرقوا الأعلام الأميركية والبريطانية وهتفوا بشعارات "الموت لأميركا, الموت لبريطانيا" وألقوا الطماطم والبيض على السفارة.

وفي باكستان أغلقت المحال أبوابها في بعض المدن في أول إضراب يقوم به التجار ضد الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على العراق. ولم يمتد الإضراب الذي دعت إليه بعض المجموعات التجارية ودعمته جماعات إسلامية على نطاق واسع في كراتشي وبعض المدن الرئيسية الأخرى حيث تخرج مظاهرات احتجاج ضد الحرب من وقت لآخر.


وخرج مئات الباكستانيين في مسيرة ببيشاور معقل مجلس العمل المتحد المشكل من تحالف بين ستة أحزاب إسلامية. كما دعا البعض إلى مقاطعة البضائع الأميركية. وأغلقت المحال والأسواق في مدينتي ملتان بالوسط وكويتا بالجنوب الغربي حيث أحرق أصحاب المحال العلم الأميركي ودمى للرئيس الأميركي جورج بوش.

أما في الولايات المتحدة فقد أطلقت شرطة أوكلاند بولاية كاليفورنيا النار على تظاهرة ضمت بين 500 و700 شخص من المناهضين للحرب مستخدمة الرصاص المطاطي والخشبي, مما أسفر عن إصابة تسعة أشخاص على الأقل. وهذه هي المرة الأولى التي تفتح فيها الشرطة الأميركية النار على متظاهرين منذ بدء الحرب على العراق في 20 مارس/ آذار الماضي. وقالت مصادر أمنية إن الشرطة اعتقلت 30 شخصا.

وقال أحد منظمي التظاهرة إن المتظاهرين كانوا يتصرفون طبقا للقانون عندما بدأت الشرطة بإطلاق الرصاص عليهم. أما الشرطة فأكدت من ناحيتها أنها حذرت مرات عدة من أنها ستطلق النار وأن المتظاهرين رشقوا رجالها بالحجارة قبل أن يتدخلوا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة