مصرع أربعة أميركيين و12 كرديا بنيران أميركية


أفادت مصادر طبية في أربيل شمالي العراق أن أربعة جنود أميركيين قتلوا اليوم "بنيران صديقة" استهدفت قافلة أميركية كردية في كردستان العراق. وأضافت المصادر أن العديد من المقاتلين الأكراد قتلوا أو أصيبوا في الهجوم الذي وقع في منطقة ديباكا على بعد 20 كلم جنوبي أربيل.

وكان مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري قد صرح في وقت سابق أن 12 مسلحا كرديا قتلوا وأصيب 44 آخرون بجروح في هذا الهجوم بينهم وجيه شقيق مسعود البرزاني زعيم الحزب إذ "أصيب بجروح خطرة لكنه لم يمت".

وقال مصدر كردي آخر إن شقيق البرزاني في حالة حرجة. كما أكد ذلك مراسل الجزيرة في شمال العراق، مشيرا إلى أن وجيه البرزاني من القادة العسكريين البارزين في قوات البشمركة وهو يرأس الفرقة الأولى لهذه القوات. واعتبر المراسل أن هذه الحادثة ستؤثر كثيرا في الثقة المهتزة أصلا بين الجانبين الأميركي والكردي.

واعترفت القيادة الأميركية أن طائراتها الحربية قد تكون هاجمت خطأ قافلة أميركية كردية في شمال العراق مما أدى إلى "سقوط ضحايا". وجاء في بيان عسكري صادر عن القيادة الأميركية في قاعدة الأمير سلطان في السعودية أن "طائرات من التحالف يمكن أن تكون هاجمت قوات خاصة أميركية ومجموعات صديقة كردية على بعد حوالي 50 كلم من الموصل".

وأضاف البيان الذي وزع على الصحفيين الموجودين في مقر القيادة الوسطى في قاعدة السيلية بقطر أن طائرات التحالف نفذت مهمات دعم بالتنسيق مع القوات على الأرض، وأن "ظروف الحادث تخضع لتحقيق ولم تحدد حتى الآن".

وقال مراسل هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) في شمال العراق إن الهجوم أوقع "عشرة قتلى" أميركيين على الأقل وعددا من الجرحى.

على صعيد آخر قال مراسل الجزيرة في شمال العراق إن القوات العراقية أخلت معسكر دوميز الواقع على الطريق الممتد بين مدينتي دهوك والموصل وإن قوات البشمرغة الكردية استولت عليه، كما بسطت سيطرتها على بلدة عين سيفني في الطريق إلى الموصل.

وأكد عثمان قاسم أحد قادة قوات البشمرغة لمراسل الجزيرة تمركز قواته في منطقة دوميز وتحركها نحو ما وصفه بالأهداف التالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة