ألفا كويتي يتظاهرون تأييدا لغزو العراق


خرج نحو ألفي كويتي بينهم نساء وأطفال في أجواء احتفالية إلى شوارع الكويت العاصمة أمس الخميس للتعبير عن تأييدهم للحرب التي تقودها الولايات المتحدة على العراق. وتأتي التظاهرات الكويتية ردا على مسيرات مناهضة للحرب خرجت في العالم العربي. وقد ندد مئات آلاف العرب بالحرب ورددوا في بعض الأحيان هتافات ضد الكويت التي قالوا إنها نقطة الانطلاق الرئيسية لقوات الغزو.

ويرى الكويتيون أن العالم العربي الذي يسود فيه حاليا العداء للولايات المتحدة لا يهتم في الواقع بالشعب العراقي. وقال سالم شهاب أحد منظمي التظاهرة "نريد أن نظهر أن الكويت على حق أمام الرأي العام الخارجي. نحن ضد النظام العراقي ولسنا ضد الشعب العراقي".

وقالت إحدى المشاركات في التظاهرة "نحن نؤيد بلدنا في وقت الحرب, فمعظم الدول العربية تدين هذه الحرب ونحن نؤيد ما تقوم به الولايات المتحدة لتحرير الشعب العراقي". وعبر عن نفس الرأي بعض زعماء المعارضة العراقية في الكويت خلال حضورهم التجمع الحاشد الذي نظمه تيار الطلاب المستقلين في الجامعات الكويتية بعد الحصول على الموافقات الأمنية.

وقال عالم الدين الشيعي عبد الحسين القزويني في كلمة أمام الحشد "دعوا جيوش التحالف تنقذ هذا الشعب (العراقي) من محتليه فهؤلاء ليسوا عراقيين". وأضاف "لو كان تباكيكم على الشعب العراقي حقيقيا فأين كنتم طوال 35 عاما والسجون والمعتقلات مملوءة بالعراقيين, لقد قتلوا بالتعذيب أكثر من ثلاثة ملايين عراقي".

ويتهم كثير من الكويتيين الذين يبلغ عددهم 870 ألف نسمة وسائل الإعلام العربية بتحريض المواطن العربي ضدهم. وقال حيدر داود وهو في الأربعينيات من عمره وموظف بوزارة الداخلية "هذا واجب لنثبت أن الشعب الكويتي ملتزم بقوميته العربية, هذا رد على الحملة الإعلامية العربية قبل الأجنبية" ضد الكويتيين.

وكتب على إحدى اللافتات بالإنجليزية "كونوا عادلين معنا يا عرب.. أدينوا الصواريخ العراقية", في إشارة إلى الهجمات الصاروخية العراقية التي تعرضت لها الكويت منذ بدء الحرب يوم 20 مارس/ آذار الماضي.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة