سوريا وتركيا تطالبان واشنطن بمغادرة العراق

فاروق الشرع وعبد الله غل أثناء المؤتمر الصحفي (رويترز)
طالبت سوريا وتركيا القوات التي تقودها الولايات المتحدة بالانسحاب من العراق بسرعة بعد تنصيب حكومة مؤقتة لتأمين وحدة البلاد واستقرارها.

وقال وزير الخارجية التركي عبد الله غل في مؤتمر صحفي مع نظيره السوري فاروق الشرع بالعاصمة السورية دمشق الثلاثاء "نحن نتوقع ونترقب إقامة حكومة مدنية في العراق ونراقب هذه المسألة عن كثب".

وأضاف غل عقب لقائه الرئيس السوري بشار الأسد "ليس من المنطقي أن نطلب منها (القوات التي تقودها الولايات المتحدة) الانسحاب على الفور لأنه يتعين ألا تترك خلفها حالة من الفوضى ... إرساء النظام يقع ضمن مسؤولياتها".

وأعرب وزير الخارجية التركي عن توقع بلاده بأن تقوم الإدارة المؤقتة بنزع أسلحة الفصائل الكردية في شمالي العراق وتسيير شؤون جميع الأقليات من خلال "آليات ديمقراطية".

ومن جهته قال الشرع "لا أظن أن هناك اختلافا بين أنقرة ودمشق في ما يتعلق بأهمية الحفاظ على وحدة العراق وسيادته وانسحاب القوات الأجنبية بأسرع ما يمكن". وأكد أن دمشق لا تعتزم التدخل في شؤون العراق قائلا "موقف سوريا ثابت في دعم سلامة الأراضي العراقية، كان هذا الموقف قبل الحرب ويستمر بعد الحرب".

وأضاف الشرع أن الزيارة التي يعتزم الرئيس الأسد القيام بها لتركيا قبل نهاية العام الجاري "ستكون فرصة تاريخية لإحداث تغيير هام في مجرى العلاقات السورية التركية والعربية التركية".

وأشار وزير الخارجية السوري إلى أن دمشق ترغب في أن تشمل خارطة الطريق التي وضعتها اللجنة الرباعية الدولية لتسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي سوريا ولبنان. وأكد الشرع أن بلاده تؤيد "حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني، وبالتالي تقبل بما يقبل به الفلسطينيون أنفسهم".

وتخشى تركيا وإيران وسوريا أن يحاول أكراد العراق الذين تدعمهم واشنطن ويسيطرون على جيب في شمالي العراق منذ العام 1991 تعزيز الحكم الذاتي الذي يتمتعون به ليصيروا دولة مستقلة في المستقبل، وهو ما سيؤدي بدوره إلى إثارة النعرات الانفصالية لدى الأقليات الكردية في الدول الثلاث. وينفي أكراد العراق أنهم يسعون إلى إقامة دولة للأكراد في ما تقول الولايات المتحدة إنها لا تقبل بتشرذم العراق. وبدأت القوات التي تقودها الولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الحالي في نزع أسلحة الفصائل الكردية.

المصدر : وكالات