ماهر يتوقع تأثر مسار الحرب بالمعارضة الدولية المتزايدة


أعرب وزير الخارجية المصري أحمد ماهر عن اعتقاده بأن الغضب والرفض الدولي للحرب على العراق والذي شمل الدول المسماة دول التحالف سيؤثر في مسار هذه الحرب. وقال ماهر للصحفيين اليوم إن أخطار هذه الحرب تهدد الجميع وإن الأصوات الرافضة للحرب ستتصاعد.

كما نفى وزير الخارجية المصري وجود مشروع قرار عربي أمام مجلس الأمن الدولي هدفه وقف الحرب، وأوضح أن هناك رغبة في استطلاع الآراء المختلفة ومواصلة الاتصالات حتى يمكن التوصل إلى نتيجة تتفق مع قرارات مجلس الجامعة العربية الأخيرة.

وحذر ماهر من القفز إلى النتائج واستخلاصها مشيرا إلى أن الاتصالات ما زالت مستمرة في الأمم المتحدة، وأكد أنه لم يسمع أن أحدا قال إن هذه الاتصالات فشلت. وأضاف أن هناك جهودا تبذل من جانب مجموعة دول عدم الانحياز والمجموعة الإسلامية وكذلك المجموعة العربية.

وشدد على أنه "لا يوجد طرف له مصلحة في استمرار ما يجري على الأرض الآن، فهناك ضحايا على الجانبين وهناك تراكمات من الغضب والإحباط ليس فقط لدى الشعوب العربية".

وردا على سؤال عن الاتهامات الأميركية لسوريا قال ماهر إنه لا يريد التعليق على هذا الموضوع أو التحدث عن النوايا، فربما كانت المعلومات غير دقيقة عن هذه الأمور. وعما إذا كانت العلاقات المصرية السورية تمر بحالة من الفتور أجاب "إذا كان هناك اختلاف في الرأي حول بعض الأمور وإذا كانت هناك بعض التجاوزات من جانب أشقائنا السوريين فقد قمنا بلفت النظر إليها".

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة