برنامج الغذاء العالمي يحتاج مليار دولار لإغاثة العراقيين



أعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أنه سيحتاج إلى نحو 1.1 مليار دولار لمواجهة ما ستخلفه الحرب الدائرة في العراق حاليا من نازحين وجياع.

وفي ندوة عقدت في مركز زايد للتنسيق والمتابعة في أبو ظبي، قالت شيلا سيسولو نائبة المدير التنفيذي لشؤون السياسات الخارجية والتدخل الإنساني إن البرنامج وقع اتفاقا مع حكومة الإمارات لافتتاح مكتب في دبي لتسهيل وصول المعونات الإنسانية للعراق.

ونقل بيان صادر عن مركز زايد عن سيسولو قولها إن البرنامج "مستعد لمواجهة الأزمة الإنسانية التي يتوقع حدوثها وبدأت ملامحها تظهر نتيجة هذه الحرب". وأوضحت أن مكتب دبي سيكون الأول الذي يبدأ التوجه إلى العراق لوضع البنية الأساسية للاتصالات بهدف تسهيل وصول المعونات وتغطية كافة الاحتياجات الأخرى.

وأضافت المسؤولة الدولية أن "أكبر تحد يواجه برنامج الغذاء العالمي اليوم هو ما ستخلفه هذه الحرب من جياع ونازحين، حيث سيحتاج البرنامج إلى نحو 1.1 مليار دولار لمواجهة أزمة الجوع المترتبة وتجنب آثار الحرب".

وتوقعت مسؤولة برنامج الغذاء العالمي أن تجرى عمليات الإغاثة على ثلاث مراحل تمتد لستة أشهر، وأن تكون مدة المرحلة الأولى شهرا تجري فيه مساعدة اللاجئين في الدول المجاورة ومحاولة الوصول إلى 2.1 مليون محتاج.

المياه في البصرة

من ناحية أخرى وصل فريق تابع للجنة الدولية للصليب الأحمر أمس السبت إلى أهم محطة لضخ المياه في مدينة البصرة (جنوب العراق) وبدأ العمل على زيادة قدراتها.

وقال فلوريان ويستفال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنهم وصلوا إلى محطة الضخ وبدؤوا العمل بسرعة مع عمال عراقيين من قسم المياه في البصرة قبل هبوط الليل. وأضاف أن الفريق المكون من أربعة أشخاص والقادم من الكويت دخل السبت إلى العراق، ويضم موفدا صحيا من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر لدرس الوضع الصحي لجرحى الحرب في البصرة.

وتوقفت تجهيزات الضخ في منطقة وفاء القائد بعد معارك عنيفة أسفرت عن تدمير خطوط كهربائية للضغط العالي كانت تزود المحطة بالتيار الكهربائي. وانقطعت مياه الشرب عن البصرة طوال خمسة أيام حتى تم التصليح الجزئي لشبكة توزيع المياه الأربعاء الماضي.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة