مظاهرات دامية في العواصم العربية احتجاجا على الحرب

تحدت الشعوب العربية قرارات الحظر الحكومية المفروضة عليها بالقوة وخرجت بعشرات الآلاف إلى الشوارع غير آبهة بالهري التي سلطت على أجسادها والقنابل المسيلة للدموع التي ألقيت عليها والرصاص الحي الذي أصاب المئات منها. وعبرت الجماهير عن رفضها الشديد للحرب الأميركية على العراق، ونددت بالتسهيلات التي قدمتها بعض القيادات العربية للقوات الأميركية لضرب العراق.

البحرين
ففي المنامة أفاد مراسل الجزيرة بأن المواجهات تجددت للمرة الثانية بين المتظاهرين وقوات الأمن العام مساء اليوم عندما حاول آلاف الغاضبين الوصول إلى مقر السفارة البريطانية، واستخدمت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع والهري لتفريقهم. وكانت مواجهات مماثلة وقعت صباح اليوم عندما حاول المتظاهرون الوصول إلى السفارة الأميركية.

واعتبر محمد فخرو من التجمع الوطني الديمقراطي البحريني في اتصال مع الجزيرة أن مظاهرات البحرينيين ما هي إلا رسالة للأميركيين والبريطانيين تعبر عن رفضهم للحرب التي أعلنوها على بغداد، وتؤكد وقوف الشعب البحريني إلى جانب الشعب العراقي المسلم.

السودان
وفي الخرطوم أفاد مراسل الجزيرة بأن مصادمات عنيفة وقعت بين قوات مكافحة الشغب وآلاف المتظاهرين الذين حاولوا الوصول إلى السفارة الأميركية في العاصمة السودانية، وقد استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والهري لتفريق المتظاهرين.


مصر
ولليوم الثاني على التوالي شهدت العاصمة المصرية القاهرة مظاهرات غاضبة شارك بها الآلاف. وقام أكثر من سبعة آلاف طالب في جامعة الأزهر بإحراق الأعلام الأميركية والإسرائيلية والبريطانية، كما جرت مظاهرات مشابهة نظمها آلاف الطلبة في جامعات الإسكندرية وعين شمس والسويس وحلوان، كما اعتصم ألف محام في مقر نقابة المحامين مطالبين بوقف الحرب على العراق.

غزة
وفي الأراضي الفلسطينية جاب عشرة آلاف من الطلبة الجامعيين شوارع غزة في مظاهرات مؤيدة للعراق، بدعوة من نقابة طلابية في الجامعة الإسلامية التي تسيطر عليها حركة المقاومة الإسلامية (حماس). وهتف المتظاهرون بشعارات تدعو للثأر من الولايات المتحدة الأميركية وحليفتها بريطانيا، ونددوا بالحكومات العربية التي قدمت تسهيلات "للعدوان الأميركي" على العراق.

تونس
ومن جانبها عززت السلطات التونسية الإجراءات الأمنية حول السفارتين الأميركية والبريطانية والمعابد اليهودية في العاصمة التونسية حيث دعت الأحزاب السياسية لتنظيم احتجاج ضد الحرب، ووضعت السفارة الأميركية الواقعة شمالي العاصمة تحت مراقبة الشرطة على مدار الساعة. وأغلقت الطرق المؤدية إلى مقر سكن السفير الأميركي على ساحل البحر المتوسط، كما تخضع السيارات المارة من تلك الطرق لمراقبة مشددة.


اليمن
وفي صنعاء ذكرت المصادر الرسمية أن مظاهرات الغضب التي انفجرت في محيط السفارة الأميركية أمس أسفرت عن مقتل مواطنين أحدهما طفل في الحادية عشرة من عمره، وإصابة تسعة من المدنيين و14 من رجال الأمن العام الذين استخدموا الذخيرة الحية والرصاص المطاطي لتفريق ثلاثة آلاف متظاهر حاولوا الوصول إلى مقر السفارة الأميركية في صنعاء.

الأردن
في هذه الأثناء أكدت مراسلة الجزيرة في عمان أن عشرات الآلاف من الأردنيين تحدوا قرارات الحظر الحكومية وخرجوا من المساجد أمس بعد صلاة الجمعة في مظاهرات شملت العديد من مناطق العاصمة عمان ومحافظة معان في الجنوب، وهم يطلقون الشعارات المؤيدة للعراق وللرئيس صدام حسين وينددون بالقادة العرب الذين قدموا التسهيلات للولايات المتحدة في حربها على العراق.

وحسب مراسلة الجزيرة فإن 20 شخصا على الأقل أصيبوا بجراح في المصادمات التي وقعت مع رجال الشرطة الذين حاولوا منع المتظاهرين من الوصول إلى السفارتين الأميركية والإسرائيلية مستخدمين الهري والقنابل المسيلة للدموع.

سوريا
وفي دمشق تظاهر مئات الطلبة الجامعيين ضد الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على العراق، وهتف هؤلاء بشعارات ضد الرئيس الأميركي جورج بوش، وضد القادة العرب الذين تعاونوا مع أميركا ووصفوهم بعملاء الأميركيين.

سلطنة عمان
وفي مسقط حالت الشرطة دون وصول مئات المتظاهرين إلى السفارة الأميركية التي لا زالت أبوابها مفتوحة، ووصف الغاضبون الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير بأنهما من أعداء الله.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة