الصليب الأحمر يتفقد مستشفيات بغداد بعد القصف


قال الصليب الأحمر إن عامليه يتفقدون مستشفيات بغداد للاطلاع على أوضاع مئات المدنيين الجرحى بعد ليلة من القصف الجوي الأميركي البريطاني العنيف على العاصمة العراقية بغداد.

وقال وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف اليوم إن القصف الجوي الذي قامت به القوات الأميركية والبريطانية الليلة الماضية واستهدف العاصمة بغداد أسفر عن إصابة 207 مدنيين. وأضاف أن 43 مدنيا آخرين أصيبوا في غارات سابقة.

وقال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر فلوريان وستفال إن فريقا سيحاول معرفة إذا ما كانت المستشفيات في حاجة إلى إمدادات طبية لمعالجة المصابين أم لا. وأضاف وستفال أن الاهتمام سينصب على معرفة حالة المصابين وإذا ما كانت هناك أي احتياجات لتلبيتها.

وأشار المسؤول الطبي الدولي إلى أن أطباء الصليب الأحمر الأجانب في بغداد والعاملين المحليين يقومون بجولة في المستشفيات لمعرفة الاحتياجات المطلوبة. "فنحن نعد بعض المواد الطبية والجراحية التي من الممكن تسليمها اليوم وفقا للاحتياجات".

ويقدم الصليب الأحمر ومقره سويسرا -وهو واحد من عدد محدود من منظمات الإغاثة التي ما زال لها عاملون في العراق- الإمدادات الطبية الطارئة والمياه النظيفة لمستشفيات بغداد. وهو يأمل اليوم في إتمام تركيب وحدة لتنقية المياه لصالح المدينة الطبية التي يقول الصليب الأحمر إنها تضم 2500 سرير.

كما يحاول مسؤولو الصليب الأحمر الستة الموجودون في بغداد التعرف من السلطات العراقية على حالة إمدادات المياه والكهرباء والتي يبدو أن الشبكتين تعملان بشكل طبيعي.

وقال الصليب الأحمر في بيان له الليلة الماضية إنه أعد مضخات وصهاريج تخزين ومواقع لتوزيع المياه في حالات الطوارئ "إذا كانت هناك حاجة لها وعندما تظهر هذه الحاجة" في بغداد.

وما زال هناك أربعة مسؤولين من الصليب الأحمر في مدينة أربيل شمالي العراق يراقبون وضع الأكراد في المناطق الثلاث التي انفصلت عن سيطرة الحكومة العراقية بعد حرب الخليج عام 1991.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة