السودان يتهم معارضين وقبائل تشادية بدعم التمرد بدارفور

اتهم وزير الإعلام السوداني الزهاوي إبراهيم مالك اليوم من أسماهم فلول المعارضة وقبائل تشادية بتقديم أسلحة إلى متمردي دارفور الذين سيطروا على منطقة جبل مرة غربي السودان.

وقال الوزير على هامش مشاركته في الاجتماع السادس لوزراء إعلام دول منظمة المؤتمر الإسلامي إن "فلول المعارضة التشادية يمدون المتمردين بالأسلحة". وأضاف أن "تدفق الأسلحة من تشاد منذ زمن أدى إلى وجودها في أيدي المتمردين"، موضحا أن الأسلحة استخدمت سابقا في المواجهات بين القبائل في دارفور.

وكانت وسائل الإعلام السودانية أعلنت أواخر فبراير/ شباط الماضي أن مجموعة من 300 مسلح سيطرت على مدينة جولو المقر الإداري لمنطقة جبل مرة الواقعة في ولاية شمالي دارفور.

وأفادت السلطات بأن المجموعة أقامت معسكر تدريب في جبل مرة لشن هجمات على مواقع الجيش والشرطة. وكانت جبهة تحرير دارفور أعلنت أمس أنها أسقطت مروحية كانت تقل مسؤولا في الولاية.

وتعتبر دارفور من المناطق البعيدة والمتصحرة جزئيا، وهي مسرح منذ أعوام لعدة لمواجهات قبلية وهجمات تشنها عصابات مسلحة من دون ظهور أي حركة سياسية مسلحة.

ويعاني السودان منذ عام 1983 من حرب مستمرة أوقعت نحو 1.5 مليون قتيل بين القوات الحكومية شمالي البلاد وبين حركة التمرد في الجنوب.

المصدر : الفرنسية