السفارة الأميركية ببيروت تسمح بمغادرة طوعية لموظفيها

سمحت السفارة الأميركية في بيروت اليوم لموظفيها "غير الأساسيين" إضافة إلى عائلات الدبلوماسيين بمغادرة لبنان طوعا بسبب ما وصفته بازدياد شعور العداء ضد الأميركيين في المنطقة مع اقتراب الهجوم العسكري المحتمل ضد العراق.

وجاء في بيان للسفارة أن السماح بمغادرة لبنان ليس إجباريا، وهو خيار متروك للموظفين غير الأساسيين وأفراد عائلات البعثة إن أرادوا ذلك. وأوضح البيان أن هذا القرار اتخذ نتيجة تقويم شامل للحالة الأمنية في المنطقة في الوقت الراهن واحتمال وقوع هجمات ضد أهداف أميركية بسبب الأزمة العراقية.

ووصف بيان السفارة الأميركية في بيروت هذا القرار بأنه "إجراء احترازي بينما نستعد لحوادث غير متوقعة وطارئة في المنطقة". وقال إن القرار لا يعني قرب وقوع عمليات عسكرية ضد العراق.

وقد أبلغت القائمة بأعمال السفارة الأميركية في بيروت كارول كالين الحكومة اللبنانية بالقرار، وأعربت في تصريح لها عن تقديرها للضمانات الأمنية التي أعلنتها الحكومة الأميركية لحماية الرعايا الأميركيين والمنشآت الدبلوماسية الأميركية.

وجاء بيان السفارة الأميركية في لبنان استجابة لقرار أصدرته وزارة الخارجية الأميركية سمحت بموجبه بمغادرة طوعية لموظفيها غير الأساسيين وعائلاتهم في إسرائيل والأردن ولبنان وسوريا على نفقة الولايات المتحدة. وأعلنت واشنطن في 30 يناير/ كانون الثاني الماضي برامج للمغادرة الطوعية للدبلوماسيين الأميركيين في الكويت والسعودية.

المصدر : الفرنسية