تعزيز اتفاق الهدنة بين الحكومة السودانية والمتمردين

عناصر من قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان ينقلون مدفعا استولوا عليه من القوات الحكومية (أرشيف)

توصلت الحكومة السودانية اليوم في نيروبي إلى اتفاق مع المتمردين بشأن سلسلة من الإجراءات تهدف إلى منع انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين الجانبين منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2002 في كينيا.

ويأتي ذلك بعد أن هددت اتهامات خرق اتفاق وقف إطلاق النار المتبادلة بين الطرفين بتعطيل محادثات السلام.

وينص الاتفاق الذي وقعه ممثلون عن طرفي النزاع على أن يقوم الطرفان بإبلاغ "لجنة اتصالات" بأي تحرك للقوات على الأرض. وبموجب الاتفاق فإن الجيش الشعبي لتحرير السودان والحكومة السودانية وافقا أيضا على السماح لفريق بالوصول إلى المناطق التي يسيطر عليها الطرفان.

وجاء أيضا أن "أي منطقة تؤخذ بالقوة من قبل هذا الطرف أو ذاك في خرق لبروتوكول اتفاق مشاكوس الذي دخل حيز التنفيذ في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي يجب أن تعاد على الفور إلى الطرف الذي كان يسيطر عليها".

ويلزم الاتفاق الحكومة السودانية بوقف أعمال شق طريق يمر عبر حقول النفط في جنوب السودان حتى التوصل إلى اتفاق سلام شامل. وقد بدأت الجولة الثالثة من المفاوضات في 23 يناير/ كانون الثاني الماضي وهي تتركز حول تقاسم السلطات والثروات خلال فترة انتقالية تنتهي باستفتاء حول حق تقرير المصير.

وتتم المحادثات تحت إشراف هيئة الإيغاد التي تضم سبع دول في شرق أفريقيا. وخلال الجولة الأولى من المفاوضات في يوليو/ تموز 2002 في كينيا اتفق الطرفان على أن تكون هناك فترة حكم ذاتي للجنوب يليها تنظيم استفتاء حول تقرير المصير.

المصدر : الفرنسية