باباندريو يؤكد تضاؤل فرص تجنب الحرب على العراق

جورج باباندريو
أكد وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي أن فرص تفادي وقوع حرب ضد العراق ضئيلة جدا.

وقال باباندريو في مؤتمر صحفي مع نظيره الأردني مروان المعشر في عمان إن بلاده تنقل رسالة واضحة وقوية إلى الرئيس العراقي صدام حسين مفادها أن الحل بين يديه وأنه الوحيد الذي يستطيع تغيير مجرى الأحداث.

وحذر من الانعكاسات الخطيرة على المنطقة كلها لحرب محتملة ضد العراق، وحث الرئيس العراقي على التعاون واعتماد الصراحة مع المفتشين الدوليين.

وقال إن هناك سبيلا لتسوية المشكلة العراقية والحرب ليست حتمية. وأضاف "هذه هي رسالتنا، على صدام حسين التعاون كليا مع الأمم المتحدة وتقديم كل المعلومات اللازمة للمفتشين الدوليين المكلفين نزع أسلحة العراق".

ومن جهته اعتبر وزير الخارجية الأردني أن مخاطر شن الحرب ما زالت مرتفعة جدا. وقال "ما زلنا نعتقد أن احتمالات الحرب قوية جدا". وأضاف الوزير الأردني أنه يرجح تقديم موعد القمة العربية العادية المقررة أساسا في مارس/آذار في البحرين لتتمكن من مناقشة المسألة العراقية.

وأوضح المعشر أن وزراء الخارجية العرب سيعقدون على الأرجح اجتماعا طارئا في 14 فبراير/شباط الحالي في القاهرة للبحث في سبل تفادي الحرب.

وقد وصل باباندريو مساء أمس إلى عمان في إطار جولة بالمنطقة وأجرى مباحثات مع رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب ومن المقرر أن يلتقي الملك عبد الله الثاني.

ويغادر باباندريو عمان مساء اليوم إلى بيروت قبل توجهه إلى نيويورك للمشاركة في اجتماع مجلس الأمن بشأن المسألة العراقية الأربعاء القادم، من دون أن يزور مصر والمملكة العربية السعودية خلافا لما كان مقررا.

المصدر : وكالات