عـاجـل: خلية الإعلام الأمني العراقي: القوات الأميركية المنسحبة من سوريا لم تحصل على موافقة للبقاء في العراق

الاحتلال يرفع الحظر عن الخليل ويفرضه بمناطق أخرى

طفلان فلسطينيان يواجهان دبابة إسرائيلية في الخليل أمس

رفعت قوات الاحتلال الإسرائيلي الحظر الذي تفرضه منذ فجر الخميس الماضي على مدينة الخليل بالضفة الغربية وسحبت آلياتها العسكرية المنتشرة في المدينة. وأوضحت مصادر أمنية فلسطينية أن الجنود الإسرائيليين أبقوا الحظر مفروضا على البلدة القديمة التي توجد فيها بؤر استيطانية يعيش فيها نحو 600 مستوطن بحماية مئات الجنود وسط السكان الفلسطينيين البالغ عددهم 20 ألفا.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال لم تسحب كتل الإسمنت التي تسد غالبية الطرق الرئيسية للمدينة. وقد دعت وزارة التربية الفلسطينية عبر الإذاعات المحلية التلاميذ للتوجه إلى مدارسهم اليوم إثر رفع حظر التجول على المدينة.

وأسفرت العملية الواسعة التي شنتها قوات الاحتلال في الخليل وأطلقت عليها اسم "الشتاء الدافئ" عن هدم 22 منزلا أمس معظمها تحت الإنشاء. وشرعت جرافات جيش الاحتلال بجرف هذه المنازل بحجة أنها بنيت دون ترخيص من السلطات الإسرائيلية. وتعتبر عملية الهدم هذه الكبرى منذ هدم جيش الاحتلال 62 محلا في سوق قرية نزلة عيسى شمالي الضفة الغربية يوم 21 يناير/ كانون الثاني الماضي.

فلسطيني يبحث عن حاجياته وسط أنقاض منزله الذي هدمته قوات الاحتلال في الخليل أمس

ونددت السلطة الفلسطينية بإقدام الحكومة الإسرائيلية على هدم هذه المنازل، معتبرة أن ما يحدث في الخليل جرائم حرب. كما نددت الجمعية الإسرائيلية للدفاع عن حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية "بتسليم" بعمليات الهدم هذه واعتبرتها عقابا جماعيا.

وكانت إسرائيل قالت إنها تهدف من عملياتها في الخليل لاعتقال مطلوبين إثر سلسلة هجمات في منطقة الخليل أسفرت عن سقوط 22 قتيلا إسرائيليا خلال الأشهر القليلة الماضية.

إغلاق خمس قرى
في سياق متصل أعلنت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال أغلقت خمس قرى فلسطينية تقع على الخط الأخضر شمالي مدينة جنين بالضفة الغربية وفرضت عليها حظر التجول في وقت تقوم فيه مروحيتان بمراقبة المنطقة جوا.

وأوضحت المصادر أن القرى المستهدفة هي عنين وطيبة وبرتعة وروماني وزبوبا. ولم تؤكد مصادر إسرائيلية تلك الأنباء، لكن مصادر عسكرية أشارت إلى تقارير عن حدوث محاولات تسلل إلى إسرائيل من شمالي الضفة الغربية دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

من ناحية أخرى أصيب نحو عشرين أسيرا فلسطينيا أمس بحالات إغماء وحروق من قنابل الغاز والصوت التي استخدمتها سلطات معسكر الاعتقال في صحراء النقب، فقد قمعت سلطات المعتقل نحو ألف أسير فلسطيني معظمهم رهن الاعتقال الإداري دون محاكمة. وأكدت مؤسسات فلسطينية تتابع شؤون الأسرى أن السجناء احتجوا على سوء المعاملة وتلوث الأغذية والقمع الذي يتعرضون له.

المصدر : وكالات