المعارضة العراقية تنتخب هيئة قيادية من ست شخصيات

أفاد مراسل الجزيرة في شمال العراق أن لجنة التنسيق والمتابعة للمعارضة العراقية المجتمعة في منتجع صلاح الدين قرب أربيل انتخبت هيئة قيادية مؤلفة من ستة أعضاء تتولى إدارة شؤون العراق في مرحلة ما بعد صدام حسين والتحضير لتشكيل حكومة انتقالية.

وأضاف مراسلنا أن أعضاء هذه الهيئة هم مسعود برزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني وجلال طلباني زعيم الاتحاد لوطني الكردستاني ممثلين عن الأكراد وعبد العزيز الحكيم من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق وأحمد الجلبي رئيس المؤتمر الوطني وأياد علاوي رئيس حركة الوفاق الوطني إضافة إلى تعيين عدنان الباجه جي وهو وزير سابق في أواخر الستينات.

وسيتولى مجلس القيادة -باعتباره حكومة مؤقتة- إدارة أمور البلاد لفترة محدودة بعد إزاحة صدام حسين عن الحكم. ولا تخفي المعارضة قلقها العميق من خطط واشنطن الرامية إلى حكم العراق عسكريا بعد الإطاحة بالنظام الحالي.

ويشارك في اجتماع المعارضة المنعقد في مبنى في مدينة صلاح الدين 55 موفدا من أعضاء لجنة التنسيق والمتابعة المؤلفة من 75 عضوا تتولى مسؤولية الاتصال بالجهات الخارجية، وكانت اللجنة قد شكلت في اجتماع لفصائل المعارضة العراقية عقد في لندن أواخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وترعى الولايات المتحدة مؤتمر المعارضة المنعقد منذ يوم الأربعاء في محاولة منها لتوحيد الفصائل المختلفة قبل الإطاحة بالنظام العراقي الحالي. كما يبدي الأكراد خاصة قلقا من دخول القوات التركية إلى شمالي العراق.

وقد حرص المبعوث الأميركي زلماي خليل زاد على طمأنة المعارضة بأن قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة ستغادر العراق حالما يستقر الوضع وتشكيل حكومة ديمقراطية في أسرع ما يمكن، لكنه أكد عزم واشنطن على إقامة مثل هذه الإدارة لفترة قصيرة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة