وزراء الخارجية العرب يرفضون الحرب على العراق



قال مراسل الجزيرة في مصر الموجود حاليا في شرم الشيخ إن مشروع البيان الختامي للقمة العربية المقررة في الأول من مارس/ آذار المقبل ينص على رفض أي عدوان على أية دولة عربية وعلى أن أي عدوان على العراق هو عدوان على كل الدول العربية.

وأبلغت مصادر مطلعة الجزيرة أن هذه الفقرة تأتي كحل توفيقي مقابل التغاضي عن الفقرة التي تطالب الدول العربية بعدم تقديم أية تسهيلات لضرب العراق.

وأجرى وزراء الخارجية العرب سلسة من اللقاءات التشاورية والجانبية قبيل اجتماعهم التحضيري مساء اليوم للتحضير لجدول أعمال القمة العربية، وتتصدر الأزمة العراقية مع الولايات المتحدة أعمال قمة السبت، كما اتفق على تضمين الحالة بين الكويت والعراق في أعمال القمة.

وقال دبلوماسيون إن الزعماء العرب سيجرون مداولات بشأن الاتهامات الكويتية للعراق في قمتهم المقبلة في منتجع شرم الشيخ، لكنهم سيتجنبون المسائل الخلافية المتعلقة بتقديم تسهيلات على الأرض للقوات الأميركية الموجودة بالفعل في بعض الدول الخليجية.


وفي لقاء أجراه مراسل الجزيرة مع أمين الوحدة الأفريقية في ليبيا علي عبد السلام التريكي، قال الوزير الليبي إنه يتعين على الدول العربية أن تتخذ مواقف قوية بمنع العدوان على العراق "وهو عدوان يهدف إلى تغيير الخارطة العربية وفق ما يخدم السياسة الأميركية".

وأشار التريكي إلى وجود إجماع عربي بإتاحة المزيد من الوقت للمفتشين الدوليين في العراق وأن تكون الأمم المتحدة هي المرجع الأساسي لقرار يتخذ في هذه المسألة، موضحا أن دور مجلس الأمن هو منع الحرب وليس إقرارها.

هذا ويبدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعا مساء اليوم لإجراء محادثات تحضيرا لقمة عربية تهدف إلى تبني موقف موحد من حرب على العراق خشية أن تزعزع الاستقرار في المنطقة.

وقد أنهى المندوبون الدائمون في جامعة الدول العربية اجتماعاتهم أمس في شرم الشيخ بوضع ست توصيات في مقدمها واحدة عن العراق وأخرى عن فلسطين يناقشها وزراء الخارجية العرب اليوم قبل عرضها أمام القمة العربية في دورتها السبت.

وقال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر للصحفيين إنه "مهما كانت الأخطار علينا حتى الدقيقة الأخيرة أن نبذل جهودنا لتجنب الحرب"، وحث على ضرورة التمسك بحل سلمي لأزمة الحرب على العراق وفقا لقرار 1441 الصادر عن مجلس الأمن في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي "والذي يجب على جميع الأطراف أن تحترمه احتراما كاملا وتنفذه".

ومن المقرر أن يعد الوزراء العرب جدول أعمال القمة التي تعقد يوم السبت في منتجع شرم الشيخ السياحي المطل على البحر الأحمر، بعد أن نجحت الدول العربية في تجاوز أول انقسام على موعد القمة التي كان العراق طالب بتأجيلها لأسبوعين.


وقال وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح للجزيرة إن الهدف من فكرة التأجيل هو الانتظار لحين اكتمال أعمال فرق التفتيش ورفع رئيس فرق التفتيش هانز بليكس تقريره الثالث لمجلس الأمن الدولي لتتضح الصورة كاملة للأشقاء العرب.

وأكدت أنباء مشاركة معظم القادة العرب في قمة شرم الشيخ العادية بما في ذلك سوريا ولبنان اللتان كانتا أيدتا طلب العراق تأجيلها. وفي مسعى لدفع العرب لتأييد موقفها من الأزمة مع الولايات المتحدة قررت بغداد إرسال وفد كبير يترأسه نائب رئيس مجلس قيادة الثورة عزت إبراهيم ونائب رئيس الجمهورية طه ياسين رمضان وأربعة وزراء.

وأعرب وزير الخارجية العراقي ناجي صبري عن أمله في أن تعكس القمة وجهات نظر العرب الغاضبين بشدة من "خطط الحرب الاستعمارية لواشنطن" والدول الأخرى المتعطشة للحرب.

وقال الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أمس الأربعاء إن القمة التي ستستمر يوما واحدا يمكن أن تساعد في تفادي حرب بقيادة الولايات المتحدة على العراق وهي الحرب التي حذر من أنها قد تثير الفوضى في الشرق الأوسط. لكن مسؤولين آخرين قالوا إن الحرب حتمية، وإن القمة ستكافح لتقريب الاختلافات في وجهات النظر بين الأعضاء الاثنين والعشرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة