إسرائيل تفرض حظر التجول على المناطق الفلسطينية


فرض الجيش الإسرائيلي مساء الاثنين حظرا كاملا للتجول في جميع الأراضي الفلسطينية وألغى تدابير تخفيف قيود كان أعلنها سابقا بمناسبة عيد الأضحى.

ونقلت إذاعة جيش الاحتلال عن وزير الدفاع شاؤول موفاز قوله إن التدبير تقرر بسبب تعزيز التهديدات بشن هجمات على نطاق واسع في إسرائيل في الأيام المقبلة.

وتحدثت صحيفة يديعوت أحرونوت نقلا عن مصادر أمنية عن "دفق متواصل من التحذيرات من هجمات كبيرة تخطط لها منظمات إرهابية تستفيد من تدابير التخفيف". ونصحت الشرطة الإسرائيلية وجهاز الأمن الداخلي (الشين بيت) بفرض الإقفال التام على الأراضي الفلسطينية. ورفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على هذه المعلومات.

وكانت الشرطة الإسرائيلية في القدس قد وضعت مساء الأحد في حالة تأهب قصوى خشية شن هجمات فلسطينية. وأوضح مصدر أمني أنه تم تعزيز المراقبة في مختلف الطرق المؤدية إلى المدينة، وأقيمت على هذه الطرق حواجز متنقلة.

تجدر الإشارة إلى أن آخر عملية فدائية داخل الخط الأخضر وقعت يوم الخامس من يناير/ كانون الثاني الماضي في تل أبيب عندما نفذ فلسطينيان عملية فدائية مزدوجة أسفرت عن مقتل 23 إسرائيليا واستشهاد منفذيها.

ثلاثة شهداء

ويأتي قرار إغلاق المناطق الفلسطينية عقب اغتيال قوات الاحتلال فجر الأحد مسؤولا في كتائب أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن عماد علي مبروك (25 عاما) استشهد بعد أن دهم الجنود الإسرائيليون منزلا في مخيم عين الماء غربي مدينة نابلس بالضفة الغربية.

وأوضح المراسل أن قوات الاحتلال انسحبت من المنطقة عقب الانتهاء من عملية الاغتيال مما يشير إلى أنها كانت مقصودة. وذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الجنود فتحوا النار على عماد لدى محاولته الهرب أثناء محاولة اعتقاله بعد أن تجاهل أوامر بالوقوف.

كما استشهد فلسطيني آخر الأحد قرب مفترق الطرق المؤدي إلى مستوطنة نتساريم شمالي قطاع غزة. وأعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية أن جيش الاحتلال قتل فلسطينيا مسلحا قرب المستوطنة وأنه يحتفظ بجثته، وقد عثر إلى جانبه على بندقية كلاشنكوف وقنابل يدوية.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال أوقفت مسلحا فلسطينيا آخر كانت بحوزته قنابل يدوية في المنطقة نفسها التي عثر فيها على عبوات ناسفة يعمل خبراء إسرائيليون على تفكيكها. وفي طولكرم بالضفة الغربية قال مراسل الجزيرة إن محمد قدورة (22 عاما) استشهد متأثرا بجروحه التي أصيب بها الأحد عندما فتحت قوات الاحتلال النار أثناء محاولة تشديد الحصار على المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أعياد ومناسبات
الأكثر قراءة