حوار القاهرة ينفض دون نتائج والاحتلال يحاصر طولكرم

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة أن الاجتماع الذي عقدته الفصائل الفلسطينية في العاصمة المصرية قد انتهى دون أن يتوصل المشتركون فيه إلى اتفاق سياسي أو يتفقوا على صيغة لبيان نهائي.

وجاء هذا الفشل بعد أن ظلت المحادثات تدور في حلقة مفرغة وفشلت الفصائل الفلسطينية في الاتفاق على ترتيبات هدنة للعمليات ضد إسرائيل أو في التوصل إلى اتفاق على تفويض السلطة الفلسطينية التفاوض على وقف لإطلاق النار مع إسرائيل.


undefinedوكان رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع قد غادر القاهرة دون انتظار لنتائج حوار الفصائل. وأفادت مصادر الجزيرة أن قريع لم يكن متفائلا بنتائج الحوار الذي أعلنت خمسة من الفصائل المشاركة فيه -من بينها حماس- أن موقفها النهائي يتمثل في رفض إعلان الهدنة الشاملة المقترحة، بينما اعترضت حركة فتح على صيغة استثناء المدنيين التي اقترحتها الفصائل الإسلامية.

وكان قريع قد أجرى محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك كما عقد اجتماعا لمدة ثلاث ساعات مع رؤساء الوفود الفلسطينية بمشاركة رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان.

وفي السياق حذر جبريل الرجوب مستشار الأمن القومي للرئيس ياسر عرفات من مغبة فشل الحوار الفلسطيني في القاهرة، ومن خطورة غياب برنامج سياسي تلتزم به جميع الفصائل المجتمعة بهدف التوصل لهدنة جديدة.

ودعا الرجوب الفصائل لتفويض السلطة الفلسطينية بالتحرك السياسي، وأشار إلى ضرورة مناقشة نتائج حوار القاهرة قائلاً إن على السلطة أن تحدد آليات جديدة للتعاطي مع نتائج هذا الحوار.

undefined

شروط إسرائيلية
وفي إطار متصل أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن إسرائيل مستعدة لوقف هجماتها في حال فعل الفلسطينيون المثل وساد هدوء كامل.

وقال شارون في تصريح صحفي إثر لقاء مع الرئيس الإسرائيلي موشي كتساف "مهما كانت رغبة إسرائيل في التوصل إلى وقف لإطلاق النار, فإنها لن ترتبط باتفاق هدنة تتوصل إليه الفصائل الفلسطينية".

وفي أول رد فعل فلسطيني على هذه التصريحات، أكد نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني أن المطلوب أن تلتزم إسرائيل بوقف متبادل لإطلاق النار وتفي بتعهداتها بمقتضى خارطة الطريق وعدم تجزئة الاتفاقات"، واعتبر أن تصريحات شارون اقتراحات غامضة لن تؤدي إلى النتائج المرجوة.

وفي الشأن السياسي أيضا أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن الاجتماع الذي ضم الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني حسن أبو لبده ونظيره الإسرائيلي دوف فايسغلاس في القدس الغربية انتهى إلى الاتفاق على عقد لقاء جديد لمواصلة البحث في ترتيبات اللقاء المرتقب بين قريع وشارون.

undefined

الاحتلال يحاصر طولكرم
ميدانيا حاصرت قوات الاحتلال الإسرائيلي الحي الشرقي في مدينة طولكرم. وأفاد مراسل الجزيرة في المدينة أن قوات إسرائيلية كبيرة قد اقتحمت المدينة في ساعات المساء وسدت منافذ الحي وحاصرت أحد المنازل.

وواصلت قوات الاحتلال احتجازها لمئات من سكان طولكرم على حاجز قرب قرية رامين شرقي المدينة خلال عودتهم إلى منازلهم.

من ناحية أخرى خرج آلاف الفلسطينيين في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة في مسيرة حاشدة، دعت إليها حركة فتح وذراعها العسكري وذلك للتعبير عن رفضهم لوثيقة جنيف، وللتأكيد على حق اللاجئين الفلسطينيين في الداخل والخارج في العودة إلى ديارهم.

وقد رفع المتظاهرون شعارات ورددوا هتافات تطالب اللجنة المركزية لحركة فتح بطرد من شارك من أعضاء الحركة في التوقيع على وثيقة جنيف.

كما تظاهر المئات من أنصار حركة حماس خلال تشييع اثنين من أعضاء كتائب عز الدين القسام قتلتهما قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس شرق مدينة غزة, ورددوا هتافات مناهضة لوثيقة جنيف واعتبروها خلال هتافاتهم "وثيقة خيانة للدم الفلسطيني".

المصدر : الجزيرة + وكالات