حوار الفصائل يفشل والاحتلال يعتقل 15 فلسطينيا

فشلت الفصائل الفلسطينية المشاركة في حوار القاهرة في الاتفاق على وقف شامل لإطلاق النار مع إسرائيل بعد أربعة أيام من المحادثات.

وقال حسام عرفات وهو مسؤول بارز في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة إن المحادثات وصلت إلى طريق مسدود، بعد فشل الاتفاق على اقتراح مصري بوقف شامل لإطلاق النار أو بتفويض السلطة الفلسطينية بمتابعة تحركات السلام.

وأضاف أن الفصائل لن تصدر بيانا مشتركا بل بيانا صحفيا يفيد بأنها ستواصل الحوار في المستقبل وهو ما وصفه بأنه غطاء للفشل.

أما مندوب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر الطاهر فقال إن الحوار انتهى بسبب استمرار التباين على موضوع الوقف المتبادل لإطلاق النار وعدم التوصل لاتفاق بشأن تحييد المدنيين في الجانبين، مشيرا إلى أن البيان الصحفي سيشيد بمقاومة الشعب الفلسطيني ويؤكد على أهمية مواصلة الحوار داخل الأراضي الفلسطينية وخارجها.


undefinedوكان اجتماع عقد في وقت سابق وضم رؤساء وفود الفصائل مع اللواء عمر سليمان مدير المخابرات العامة المصرية ورئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع فشل في الاتفاق على مطلب حركة فتح بأن تقدم الفصائل تفويضا للسلطة الفلسطينية بالتحرك السياسي، الأمر الذي اعتبره ممثلو حماس وأربعة فصائل أخرى مطلبا فضفاضا.

كما أن حركة فتح مازالت ترفض الصيغة التي عرضتها حماس باستثناء المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين من الصراع، وتصر فتح على التوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار. وكان قريع قد غادر القاهرة دون انتظار لنتائج حوار الفصائل.

ولم يعرف بعد كيف سيؤثر انهيار المحادثات على اجتماع مقرر بين سليمان ومسؤولين أميركيين في واشنطن يوم الثلاثاء أو على اللقاء المرتقب بين قريع ونظيره الإسرائيلي أرييل شارون. وكان من المتوقع أن يطلب سليمان من واشنطن تعهدات بإرسال مراقبين في حال التوصل لهدنة.

هدنة شارون
وفي إطار متصل شككت السلطة الفلسطينية في عرض شارون وقف الهجمات إذا فعل الفلسطينيون بالمثل وساد هدوء كامل.


undefinedوقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس ياسر عرفات "إن المطلوب أن تلتزم إسرائيل بوقف متبادل لإطلاق النار وتفي بتعهداتها بمقتضى خريطة الطريق وعدم تجزئة الاتفاقات"، واعتبر أن تصريحات شارون اقتراحات غامضة لن تؤدي إلى النتائج المرجوة.

وكان شارون قال في تصريح صحفي إثر لقاء مع الرئيس الإسرائيلي موشي كتساف "مهما كانت رغبة إسرائيل في التوصل إلى وقف لإطلاق النار فإنها لن ترتبط باتفاق هدنة تتوصل إليه الفصائل الفلسطينية"، وأكد أن إسرائيل ستبذل كل ما بوسعها لتجنب القيام بعمليات ضد أهداف فلسطينية في حال ساد هدوء شامل وتوقفت ما سماها الأعمال الإرهابية.

وفي الشأن السياسي أيضا أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن الاجتماع الذي ضم الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني حسن أبو لبدة ونظيره الإسرائيلي دوف فايسغلاس في القدس الغربية انتهى إلى الاتفاق على عقد لقاء جديد لمواصلة البحث في ترتيبات اللقاء المرتقب بين قريع وشارون.

اعتقالات بطولكرم
وعلى الصعيد الميداني أفاد مسؤولون أمنيون فلسطينيون بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت 15 فلسطينيا خلال توغل في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية. وأشارت المصادر إلى أن الجنود الإسرائيليين دخلوا طولكرم في حوالي 20 سيارة عسكرية.


undefinedوفي وقت سابق منعت قوات الاحتلال مئات الفلسطينيين من العودة إلى منازلهم في مدينة طولكرم حيث احتجزتهم عند حاجز عسكري قرب قرية رامين شرق المدينة.

وذكر مراسل الجزيرة أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز والأعيرة المطاطية على المواطنين الذين احتجوا على منعهم من عبور الحاجز في طريق عودتهم من أعمالهم إلى بيوتهم.

وفي غزة أعلن متحدث أمني فلسطيني أن قوات الاحتلال أنهت إقامة ثلاثة أبراج عسكرية للمراقبة في غزة وخان يونس، كما شقت طريقا التفافيا حول مستوطنة نتساريم جنوب غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات