مقتل أميركي وثلاثة عراقيين ببغداد

F_US soldiers inspect a crater in the ground caused by an improvised explosive device (IED) attack on a US military convoy early 05 December 2003 in Baghadad. "Two bomb attacks hit US convoys in Baghdad Friday morning", a US military spokesman said, adding that there was no immediate word on casualties. "We can confirm that at least two improvised explosive devices (IED) of the sort favoured by anti-US insurgents exploded in Baghdad," the spokesman said. AFP PHOTO/Cris BOURONCLE

لقي جندي أميركي وثلاثة عراقيين مصرعهم وجرح نحو 20 عراقيا آخر في انفجار استهدف قافلة عسكرية للاحتلال قرب مسجد السامرائي في منطقة بغداد الجديدة جنوب العاصمة العراقية صباح اليوم.

وقال مسؤول أمني عراقي إن أغلب الضحايا كانوا على متن حافلة للركاب كانت تمر في المنطقة، مشيرا إلى أنه سمع أن جنودا أميركيين جرحوا في الهجوم أيضا لكنه ليس لديه تفاصيل.

وأشار شهود عيان في المكان إلى أنهم شاهدوا أشلاء وبقع دم وأحذية متناثرة. ولم يصدر الجيش الأميركي تعليقا فوريا عن الهجوم، بينما نقل الجرحى إلى مستشفى الكندي.

وكان متحدث عسكري أميركي أعلن في وقت سابق من صباح اليوم أن عبوتين ناسفتين انفجرتا لدى مرور قافلتين أميركيتين في العاصمة العراقية. وقال المتحدث إن إحدى العبوتين أصابت عربة من طراز همفي شمال قاعدة الرشيد العسكرية دون أن يدلي بتفاصيل أخرى.

undefined

في سياق متصل أغلقت قوات الاحتلال أحد طرقات بغداد العامة بعد انفجار قنبلة على مقربة من قافلة عسكرية في منطقة المشاهدة شمال بغداد.

وقد تمركز جنود وعربات أميركية من طراز همفي على جسر في منطقة بغداد الجديدة لسد الطريق, وبدؤوا عملية تفتيش للمنطقة.

وقال شهود عيان إن قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق انفجرت بالقرب من عربة همفي مما أسفر عن إعطابها, حيث أخليت فيما بعد.

وتشهد هجمات المقاومة تصاعدا رغم شن قوات الاحتلال حملات دهم في مناطق مختلفة من العراق خصوصا الخالدية والفلوجة والرمادي بحثا عن المقاومين.

ارتياح ياباني
تصاعد الهجمات شمالي العراق لم يؤثر على مهمة البعثة اليابانية جنوبي العراق إذ أكدت في تقريرها أن الوضع في مدينة السماوة الشيعية في الجنوب آمن.

وقالت وكالة الأنباء اليابانية إن الحكومة اليابانية ستوافق استنادا إلى هذا التقرير أثناء اجتماع لمجلس الوزراء الثلاثاء المقبل -على الأرجح- على خطة أساسية لنشر عسكريين يابانيين في السماوة.

undefined

وتنص خطة انتشار هذه القوات على تمركز الجزء الأكبر منها في مدينة السماوة. لكن الصحف اليابانية الصادرة اليوم أشارت إلى فقرات في التقرير تتحدث عن مناطق غير آمنة في العراق، حيث تطرق التقرير خصوصا إلى إمكانية حدوث هجمات مباغتة في جنوبي شرقي العراق قد تشنها قوات موالية للرئيس المخلوع صدام حسين.

ويأتي التقرير الياباني بشأن نشر قوات في العراق بعد مقتل اثنين من الدبلوماسيين اليابانيين السبت الماضي في هجوم قرب تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

وقالت الصحف اليابانية إن رئيس الوزراء الياباني وافق مبدئيا على إرسال حوالي 1100 جندي إلى العراق للقيام بمهمات إنسانية ولوجستية. ويعارض الرأي العام الياباني بأغلبية كبيرة إرسال قوات في هذه المرحلة وفقا لاستطلاع أجرته وكالة الأنباء اليابانية ونشر أمس.

المصدر : الجزيرة + وكالات