محادثات سودانية تشادية بخصوص دارفور


عقد الرئيس التشادي إدريس ديبي مباحثات مع الرئيس السوداني عمر البشير تتعلق بالوضع في منطقة دارفور بغرب السودان التي تشهد اضطرابات.

وخلال زيارة استغرقت أربع ساعات بحث ديبي مع البشير أمس "سبل التوصل إلى تسوية للمشاكل الأمنية في دارفور" الحدودية مع تشاد. وقال الرئيس التشادي إن بلاده تسعى إلى إيجاد "حل نهائي لمشكلة الأمن" هناك.

ومن جانبه قال الفريق البشير للرئيس التشادي إن قضية دارفور أصبحت "مصدر قلق" للبلدين، وأشاد بالجهود التي يبذلها ديبي "لإحلال الأمن والاستقرار في دارفور" والتي أتاحت التوصل لاتفاق أبشي (شرق تشاد) بين الحكومة السودانية وحركة التمرد في دارفور في سبتمبر/ أيلول الماضي.

كما أعلن البشير أنه اتفق مع ديبي بعد جمهورية أفريقيا الوسطى على "الدعوة إلى اجتماع للعشائر المشتركة في المناطق الحدودية" للدول الثلاث "لوضع ميثاق تعاون وحل المشاكل الحدودية العشائرية" وتسهيل تنقل سكان الدول الثلاث عبر الحدود.

وكان من المقرر استئناف المفاوضات أمس في أبشي بين الحكومة السودانية ومتمردي حركة تحرير السودان، إلا أنها تأجلت لعدة أيام.

وفي السياق نفسه حذرت مجموعة الأزمات الدولية في تقرير نشر أمس الأربعاء من أن الصراع المتنامي في غرب السودان قد يقوض فرص التوصل لاتفاق للسلام يضع نهاية للحرب الأهلية التي استمرت عقدين في الجنوب. وتزايدت في الآونة الأخيرة الأنباء المتعلقة بالقتال في المنطقة، إلا أنه يصعب التحقق بصورة مستقلة مما يجري في المنطقة النائية.

وأضافت المجموعة وهي مركز للبحوث أنه يتعين التنسيق بين معالجة الصراع في دارفور والمحادثات الرفيعة المستوى في كينيا. ومن المتوقع أن تتوصل هذه المحادثات إلى اتفاق بحلول نهاية العام لإنهاء الحرب الأهلية في الجنوب التي أودت بحياة نحو مليوني شخص.

المصدر : وكالات

المزيد من تعاون أمني
الأكثر قراءة