متمردو دارفور يتهمون الحكومة بقتل 25 مدنيا

قالت حركة العدل والمساواة وهي واحدة من حركتين رئيسيتين بغربي السودان، إن القوات الحكومية قتلت 25 مدنيا في غارة جوية على منطقة دارفور صباح أمس الأربعاء.

وقال أبو بكر حميد النور المنسق العام للحركة إن المدنيين فروا من منطقة يجري فيها القتال، لكن القوات الحكومية تعقبتهم وقصفتهم بطائرة.

وقالت الحركة الأسبوع الماضي إنها قتلت نحو 700 من قوات الحكومة والميليشيا الموالية لها في المنطقة شمالي بلدة كبكابيه التي تسيطر عليها الحكومة في ولاية دارفور الشمالية.

من ناحية أخرى قالت وزيرة الدولة البريطانية للتنمية الدولية هيلاري بين التي تقوم بزيارة للخرطوم للصحفيين اليوم الخميس إن هناك حاجة ملحة لوصول المساعدات الإنسانية إلى دارفور التي تشهد أوضاعا سيئة تؤثر على ملايين من السكان. ودعت أطراف الصراع إلى وقف القتال حتى يمكن تقديم المساعدات المطلوبة.

وفي السياق نفسه بحث الرئيس التشادي إدريس ديبي مع نظيره السوداني عمر البشير سبل تسوية المشكلات الأمنية في دارفور غربي السودان.

جاء ذلك خلال زيارة خاطفة قام بها ديبي للخرطوم واجتمع مع البشير الذي أعلن عن اتفاق على الدعوة إلى اجتماع للقبائل المشتركة في المناطق الحدودية بين كل من السودان وتشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى.

وكان مقررا استئناف المفاوضات أمس في أبشي بين الحكومة السودانية ومتمردي حركة تحرير السودان التي تقاتل في دارفور، والتي وقعت اتفاقا لوقف إطلاق النار مع الخرطوم إلا أنها تأجلت لعدة أيام. ولم توقع حركة العدالة والمساواة على الاتفاق.

يذكر أن الصراع في دارفور أسفر عن سقوط نحو ثلاثة آلاف قتيل وتشريد أكثر من 600 ألف.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة