حزب الله يترقب موقف إسرائيل من تبادل الأسرى

شارون يعرض الأحد المقبل صفقة تبادل الأسرى مع حزب الله (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله أن يوم الأحد القادم سيكون حاسما بالنسبة لقضية تبادل الأسرى مع إسرائيل.

وقال نصر الله خلال كلمة بثها تلفزيون المنار "سنرى إذا كانت الإجابات ستساعد على إيجاد نهاية طيبة أو ستأخذ منحى آخر، وهذا لا يغير أي شيء بجميع الأحوال, لأننا لن نترك وسيلة لتحرير السجناء".

وكان الأمين العام يرد على إعلان رئاسة الوزراء الإسرائيلية بأن رئيس الوزراء أرييل شارون سيطلب من حكومته اتخاذ قرار الأحد المقبل حول عملية تبادل الأسرى مع حزب الله.

وأحجم مسؤول بالحكومة الإسرائيلية عن التصريح عما إذا كان الإعلان يعني أنه تم التوصل بالفعل لاتفاق نهائي مع حزب الله في هذا الشأن.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر دبلوماسية أن شارون سيطلب من مجلس الوزراء الموافقة على المبادئ الأساسية لصفقة التبادل لوجود بعض المسائل التي تتم تسويتها بعد ذلك. وقالت هذه المصادر إن رئيس الوزراء شعر بضرورة موافقة الحكومة على العناصر المحورية للصفقة قبل إتمامها.

وكانت ألمانيا قد قامت بجهود وساطة على مدى عدة أسابيع بين الجانبين حول اتفاق تبادل السجناء المقترح.

ويحتجز حزب الله حاليا ثلاثة جنود اسرائيليين أسروا في أكتوبر/ تشرين الأول 2000 في منطقة تقع على الحدود بين لبنان وإسرائيل وسوريا. كما يحتجز حزب الله إسرائيليا آخر ويتهمه بالتجسس وهو الكولونيل في الاحتياطي الإسرائيلي الحنان تتنباوم الذي يزعم الإسرائيليون أنه رجل أعمال.

وتقول بعض التقارير إن عدد الأسرى العرب الذين يمكن أن تطلق إسرائيل سراحهم ضمن هذا الاتفاق قد يصل إلى أكثر من 400 سجين لبناني وفلسطيني. وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في وقت سابق هذا الأسبوع إنه يتوقع إبرام اتفاق تبادل السجناء بحلول الأسبوع المقبل.

المصدر : وكالات