السلطات الموريتانية تعتقل ولد هيدالة عشية الانتخابات

السلطات اتهمت ولد هيدالة بالتخطيط لانقلاب في حال فشله في الانتخابات
أفاد مراسل الجزيرة في نواكشوط بأن سلطات الأمن الموريتانية اعتقلت محمد خونة ولد هيدالة أحد أبرز مرشحي المعارضة للانتخابات الرئاسية التي ستجرى غدا.

ويأتي اعتقال ولد هيدالة غداة الاتهامات التي وجهها له حمود ولد محمد مدير حملة الرئيس الموريتاني معاوية ولد سيدي أحمد الطايع وقال فيها إن السلطات عثرت على منشورات يحرض فيها ولد هيداله على استخدام العنف ويخطط لما سماه انقلابا في حال فشله في الانتخابات.

وقد نفى علي ولد اصنيبه المتحدث باسم ولد هيدالة هذه الاتهامات، وقال للجزيرة إنها محاولة لإجهاض العملية الانتخابية ووأد التداول السلمي للسلطة في مهده.

واتهم اصنيبه الرئيس الموريتاني بالتخطيط لانقلاب دستوري أو عسكري في حال هزيمته في الانتخابات.

وقال مراسل للجزيرة في نواكشوط إن مرشحا آخر ويدعى حابه رفض الاستسلام للسلطات التي تحاصره في العاصمة الموريتانية.

وقالت مصادر مستقلة للجزيرة نت إن الحكومة استدعت وحدات من الجيش نشرتها في مناطق حساسة من العاصمة قبل أن ترجع للثكنات، وقالت إن ذلك ربما يكون تحسبا لقلاقل تنتج عن اقتراع يوم غد.

من جانبه نفى محمد فال ولد بلال الناطق باسم الرئيس الموريتاني وجود حاجة لدعوة مراقبين دوليين للإشراف على الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في وقت لاحق هناك. ورأى ولد بلال في حديث للجزيرة في الاتهامات التي أوردها ولد هيداله "مؤشرا على تيقنه من هزيمته" في الانتخابات المقبلة.

وكانت الشرطة الموريتانية اعتقلت في اليومين الماضيين ابنين لولد هيداله بتهمة الإخلال بالأمن العام وتعكير جو الانتخابات.

المصدر : الجزيرة