الحزب الحاكم بمصر يواصل حواره مع المعارضة

واصل الحزب الوطني الحاكم في مصر جلسات الحوار مع أحزاب المعارضة، حيث التقى كلٌ من صفوت الشريف الأمين العام للحزب وكمال الشاذلي الأمين المساعد له مع ضياء الدين داود زعيم الحزب الناصري.

وأكد بيان صدر عن الاجتماع عن تلاقي وجهات النظر بشأن ضرورة إجراء إصلاح سياسي يشمل النظام الانتخابي وقانون الأحزاب وحقوق المواطنة وميثاق شرف سياسيا بين الأحزاب.

كما أن قياديي الحزب الوطني الحاكم كانوا قد التقوا أخيرا بزعماء حزبي التجمع والوفد المعارضين.

يذكر أن دخول الدعوة التي أطلقها الحزب الحاكم في مصر لإقامة حوار مع أحزاب المعارضة بشأن الإصلاح السياسي حيز التنفيذ كان قد أثار جدلا واسعا داخل الأوساط السياسية المصرية, خاصة بعد قرار الحزب الحاكم استبعاد جماعة الإخوان المسلمين من الحوار, وهو ما دفع قيادات الإخوان إلى الهجوم على فكرة الحوار واعتبارها غير ديمقراطية طالما قامت على مبدأ الاستبعاد.

واعتبر عصام العريان عضو مكتب الإرشاد في جماعة الإخوان المسلمين استبعاد الإخوان إجراء "خاطئا جدا" و"تحريفا لتوجيهات الرئيس" المصري حسني مبارك, قائلا إن مؤتمر "الحوار هذا مات قبل أن يبدأ وفُرغ من هدفه ومحتواه".

وقال العريان في مقابلة سابقة مع الجزيرة إن الحزب المصري الحاكم يريد أن يكرس وجوده, داعيا إلى الشروع في مرحلة جديدة لمواجهة التحديات التي تتزامن مع احتلال العراق وتفاقم الأزمة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

المصدر : الجزيرة