اعتقال نجل مرشح معارض في انتخابات موريتانيا

جانب من مسيرة تأييد لولد هيداله (الفرنسية)
اعتقلت الشرطة الموريتانية ابن مرشح انتخابات الرئاسة المعارض محمد خونه ولد هيداله بعدما ضبطت سلاحا في منزل والده.

ووصف أنصار ولد هيداله هذا الإجراء بأنه محاولة جديدة للترهيب من جانب الحكومة قبل الانتخابات التي ستجري يوم الجمعة القادم. واتهمت السلطات سيد أحمد ولد هيداله (25 عاما) بالمشاركة في أعمال تهدد الأمن العام.

جاء ذلك في وقت تصاعدت فيه حملة الانتخابات الرئاسية التي يخوضها الرئيس معاوية ولد سيدي أحمد الطايع وخمسة منافسين آخرين.

فقد اتهم مدير حملة ولد الطايع عددا من المرشحين بعقد النية على إثارة العنف في حالة الهزيمة بينما اعتبر مرشحو المعارضة هذه الاتهامات بمثابة تمهيد لتزوير الانتخابات.

ورأى رئيس المنبر الموريتاني للإصلاح والديمقراطية محمد جميل ولد منصور أن معظم المرشحين الرئاسيين استفادوا من أخطائهم باستثناء الرئيس ولد الطايع حسب تعبيره, واعتبر منصور في حديث للجزيرة, أن الرئيس الحالي لم يعد قادرا على الاستمرار في الحكم.

وكان الرئيس الحالي شن في مهرجاناته الانتخابية الأخيرة حملة عنيفة على أبرز منافسيه محمد خونه ولد هيداله ومناصريه، كما انتقد خطاب المرشحين الرئاسيين الآخرين أحمد ولد داداه ومسعود ولد بلخير مشيرا إلى نيتهما التكتل ضده حال إجراء جولة ثانية في الانتخابات.

وكان ولد هيداله قد استولى على السلطة عام 1980 لكن ولد الطايع أطاح به بعد أربع سنوات. ولم تنتقل السلطة في موريتانيا قط من خلال الانتخابات منذ استقلالها عن فرنسا عام 1960.

وتأتي هذه الانتخابات بعد خمسة أشهر فقط من نجاح القوات الموالية للرئيس في إحباط محاولة انقلابية شهدت خلالها شوارع العاصمة نواكشوط يومين من القتال.

المصدر : الجزيرة + وكالات