صنعاء تنفي لجوء زوجة صدام وابنتهما إلى اليمن


نفى مسؤول يمني أن تكون زوجة الرئيس العراقي السابق صدام حسين لجأت إلى اليمن مع ابنتها الصغرى حلا بالرغم من العرض الذي قدمته لها السلطات اليمنية في وقت سابق باستضافتها. وقال المسؤول نفسه إن "الأنباء التي ترددت عن وصول ساجدة وابنتها الصغرى حلا إلى صنعاء مؤخرا غير صحيحة".

وأضاف أن اليمن لا يمانع في استضافة عائلات أي من المسؤولين العراقيين السابقين "بحكم القيم والتقاليد والشرف العربي فضلا عن كون هذه المسألة إنسانية تقرها المواثيق والأعراف الدولية وعلى اعتبار أن النساء والأطفال لا ذنب لهم في ما جرى ويجري في العراق .. غير أن الأمر يبقى متروكا للعائلات العراقية نفسها ومحض إرادتها واختيارها".

وكانت صحيفة "الرأي العام" الكويتية ذكرت أن زوجة صدام حسين وابنتها الصغرى انتقلتا للعيش في اليمن بعد أن غادرتا سوريا.

وقالت إن ساجدة خير الله طلفاح زوجة الرئيس المخلوع صدام حسين وابنتها حلا مع طفلين تبنتهما قبل سقوط النظام العراقي في أبريل/ نيسان وصلوا إلى صنعاء حيث وضعت السلطات اليمنية منزلا في تصرفهم, حسبما ذكرت الصحيفة نقلا عن "مصادر عربية".

لكن المصدر اليمني أكد من جهة أخرى أن نساء بعض المسؤولين العراقيين السابقين وصلن إلى اليمن خلال الأسابيع الماضية من بينهن زوجة علي حسن المجيد الملقب بـ "علي الكيماوي" الذي اعتقلته قوات التحالف في العراق في أغسطس/ آب الماضي.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة