نصر الله: سنضرب إسرائيل إذا اعتدت على لبنان أو سوريا

Sheikh Hassan Nasrallah, the secretary general of Lebanon's Shiite Muslim militant group, Hezbollah, gives a speech on Jerusalem Day in the southern suburbs of Beirut 21 November 2003. Many Muslims celebrate the last Friday of the holy month of Ramadan as "Jerusalem Day". AFP PHOTO/Ramzi HAIDAR

هدد الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله اليوم الجمعة بضرب عمق إسرائيل إذا اعتدت على لبنان أو سوريا.

وقال نصر الله في احتفال رسمي وشعبي حاشد ضم عشرات الآلاف بمناسبة يوم القدس في ضاحية بيروت الجنوبية إن "سلاح الجو الإسرائيلي قوي، لكن الجديد أن أي قصف لن يبقى دون رد إذا استهدف شعبنا وبنانا التحتية أو أشقاءنا".

وأضاف نصر الله "من حقنا المشروع أن نضرب ليس فقط الأماكن الأمامية الحدودية كما يتوقعون، إنما أن نضرب في أي مدى وفي أي عمق تصل إليه أيدينا" مشيرا إلى أن "يد المقاومة طويلة, وتصل, وردها سيكون فوق كل حسبان".

واتهم الأمين العام للحزب إسرائيل بأنها تجول في العالم لوضع حزب الله على لائحة الإرهاب وتستقوي بأميركا على حركتي المقاومة الإسلامية حماس والجهاد الاسلامي، ولكنه أكد أن "كل هذا لن يثنينا ولن يخيفنا ولن يدفعنا إلى التراجع".

واعتبر نصر الله أن الجيش الإسرائيلي بات عاجزا، مشيرا إلى أن احتلاله للضفة الغربية وإقامة السور الواقي لم يمنع من استمرار عمليات المقاومة الفلسطينية.

وانتقد الولايات المتحدة التي عملت على محاصرة الانتفاضة ماليا واقتصاديا وفرضت على دول العالم أن تضع الحركات الجهادية على لوائح الإرهاب. ودعا الأمين العام لحزب الله إلى تمويل حماس والجهاد الإسلامي لمواجهة الحصار المالي عليهما.

وجدد نصر الله تعهده بدعم الانتفاضة "التي باستمرارها أربعة أعوام وضعت الكيان الصهيوني لأول مرة أمام استحقاق مصيري", لافتا "إلى تصاعد الانتقادات -خصوصا في العالم الغربي- لجدار العزل العنصري وإلى ارتفاع وتيرة الانتقادات داخل الكيان الإسرائيلي لسياسة شارون الفاشلة" واصفا شارون بأنه "ليس أكثر من ضفدع يخيف فقط بمنظره".

undefined

بالمقابل حمل نصر الله الولايات المتحدة مسؤولية الاعتداءات التي استهدفت أخيرا مصالح غربية في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدا أن الكراهية للولايات المتحدة تزداد.

وقال "بالنسبة لما جرى في السعودية وتركيا والعراق, أول من يجب أن يدان هي الولايات المتحدة قبل الاختلاف في الموقف من الفاعل".

واعتبر أن رفع الولايات المتحدة شعار تعميم الديمقراطية لا يخفف إطلاقا من مسؤوليتها عن كل مناخات التوتر والاضطراب والقتل في المنطقة.

وبالنسبة لملف تبادل الأسرى مع إسرائيل جدد نصر الله التهديد باللجوء إلى كل الطرق المتاحة, بما فيها خطف إسرائيليين مجددا لاستعادة الأسرى إذا فشلت المفاوضات التي تشهد حاليا جولة جديدة عبر الوسيط الألماني بعد إعلان إسرائيل استئناء عميد الأسرى اللبنانيين سمير القنطار من الصفقة.

المصدر : وكالات