مبارك يستأنف نشاطه اليوم بعد الوعكة الطارئة



علم مراسل الجزيرة في القاهرة أن الرئيس المصري حسني مبارك مصمم على عدم الحصول على إجازة بعد الوعكة الصحية التي ألمت به أثناء إلقائه خطابا في افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة.

وذكرت وسائل الإعلام المصرية أن الرئيس مبارك سيشارك مساء اليوم في الاحتفال الذي تقيمه وزارة الأوقاف بليلة القدر.

وكان مبارك قد تمكن من استئناف كلمته بعد تلك الوعكة التي نتجت عن نزلة برد حادة يعاني منها منذ أيام حسب المصادر الرسمية. وعزا المسؤولون المصريون الأزمة إلى تناول الرئيس علاجا مكثفا من المضادات الحيوية ورفضه نصائح الأطباء بتأجيل الخطاب لمدة أسبوعين على الأقل.

كما أشار مصطفى بكري رئيس تحرير صحيفة الأسبوع المصرية إلى أن الرئيس تعافى من وعكته وتحادث هاتفيا مع عدد من الزعماء العرب الذين اتصلوا به للاطمئنان عليه. وأضاف في تصريح للجزيرة إنها مجرد نزلة برد عادية قد يصاب بها أي شخص وتعاني منها أيضا قرينته سوزان مبارك.

واعتبر أنه لامجال في مثل هذا الموقف للحديث عن أي فراغ دستوري في مصر لعدم تعيين نائب للرئيس لأن الدستور المصري لا يلزم رئيس الجمهورية بذلك كما أنه يحدد الخطوات الواجب اتخاذها في حالة غياب الرئيس.

ورأى رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشعب المصري مصطفى الفقي أن ما جرى للرئيس حسني مبارك لا علاقة له بمسألة عدم وجود نائب للرئيس. وأكد الفقي في حديث للجزيرة أن الرئيس مبارك في حالة صحية جيدة وأن الوعكة التي ألمت به إنما هي عارض وليست حالة دائمة.

وأجرى الرئيس السوري بشار الأسد أمس الأربعاء اتصالا هاتفيا بالرئيس المصري للاطمئنان على صحته، وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن الرئيس الأسد "اتصل هاتفيا بالرئيس مبارك للاطمئنان على صحته إثر العارض الصحي الطارئ". مضيفة أن الرئيس الأسد "تمنى للرئيس مبارك دوام الصحة والعافية".

وفي واشنطن قال مسؤول في وزارة الخارجية إن الولايات المتحدة لا ترى ما يدعو للقلق. وأضاف هذا المسؤول طالبا عدم الكشف عن اسمه "أن هذه المسالة التي تخص الرئيس مبارك لم تقلقنا لأننا واثقون بأن ما حدث يتطابق تماما مع ما قيل لنا".

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة