مقتل ثلاثة أميركان والاحتلال يقصف أهدافا ببغداد


قتل جنديان أميركيان وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور دوريتهم في منطقة شمال العاصمة العراقية بغداد أمس، حسب ما جاء في بيان عسكري أميركي. وأضاف البيان أنه تم إخلاء القتلى والمصابين من موقع الحادث.

وكان شهود عيان أفادوا أن الانفجار أدى إلى إصابة ثلاثة جنود أميركيين أثناء إبطال مفعول قنبلة على جانب الطريق الرئيسي بحي الخضراء. كما أدى الانفجار إلى تحطم نوافذ عدد من المباني المجاورة لمكان الانفجار.

وفي وقت سابق أعلنت متحدثة عسكرية أميركية أن عنصرا يعمل لحساب الجيش الأميركي قتل وأصيب آخر بجروح عندما أطلق مهاجمون النار على سيارتيهما قرب قضاء بلد شمال بغداد.

undefinedوفي حادث آخر أطلقت مروحية أميركية النار فقتلت سبعة عراقيين اشتبهت في أنهم كانوا يحاولون إطلاق صواريخ على قاعدة أميركية في تكريت شمال العراق.

كما أعلن متحدث عسكري أميركي أن ثلاثة جنود أميركيين أصيبوا بجروح مساء أمس في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور قافلة كانوا ضمنها وسط الموصل في شمال العراق.

وأكد المتحدث أن القوات الأميركية ألقت القبض على 78 من أنصار النظام السابق في غضون الأيام الثلاثة الماضية. وأشار ضابط بالشرطة العراقية إلى أن من بين المعتقلين وزير الدولة العراقي السابق أرشد الزيباري وهو غير مدرج على لائحة الـ55 المطلوبين، مضيفا أن قوات الاحتلال صادرت أسلحة من منزله.

المطرقة الحديدية
في هذه الأثناء واصلت الطائرات الأميركية قصف أهداف قريبة من مطار بغداد الدولي في الليلة الثالثة من عملية المطرقة الحديدية، وهي عملية تهدف -حسب المصادر الأميركية- إلى اجتثاث المقاومة من جذورها ومهاجمة مخابئها في العاصمة.


undefinedوقال شهود عيان إن عدة انفجارات دوت حول منطقة المطار جنوب غرب المدينة بعد حلول الظلام الليلة الماضية، فيما حلقت الطائرات الحربية والمروحيات الأميركية فوق المكان.

وتأتي العملية بعد موجة من هجمات المقاومة بالهاون والصواريخ على مقار الاحتلال وسط بغداد. ودمرت القوات الأميركية أمس مبنى تابعا للحرس الجمهوري العراقي سابقا قالوا إن المقاومة استخدمته في شن هجمات، كما ضربت مواقع أخرى يشتبه في أنها استخدمت في شن هجمات بالهاون والصواريخ.

وقصفت الطائرات الأميركية أيضا أهدافا في بغداد يوم الأربعاء وقتلت رجلين قال الجيش الأميركي إنهما كانا يحاولان إطلاق قذائف هاون.

تفجير الناصرية
وفي الناصرية جنوبي بغداد بحث غواصون إيطاليون منذ صباح اليوم في نهر الفرات عن جثث ضحايا يحتمل أنها سقطت في مياه النهر بعد التفجير الذي أدى إلى مقتل 18 إيطاليا وتسعة عراقيين.

undefined

وقالت المستشارة السياسية للموفد الإيطالي الخاص إلى العراق مارينا كاتينا إن جثث القتلى الإيطاليين ستنقل إلى إيطاليا السبت أو الأحد.

وفي البصرة قرر الموظفون المدنيون في مقر قيادة قوات التحالف مغادرة أماكن عملهم حتى مساء يوم غد, وذلك بعد تفجير الناصرية والتفجيرات التي شهدتها البصرة ذاتها.

تسريع نقل السلطة
على الصعيد السياسي يستعد مجلس الحكم الانتقالي العراقي للبحث مع الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر في مسألة تسريع نقل السلطة إلى العراقيين. وقال عضو المجلس دارا نور الدين إن المجلس يستعد للقاء بريمر فور عودته من الولايات المتحدة لبحث آلية تطبيق هذه المسألة.


undefinedواعتبر الرئيس الأميركي جورج بوش ومستشارته لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس أمس أنه آن الأوان لتسليم العراقيين مزيدا من السلطة لإدارة
بلادهم.

وأفادت الصحافة الأميركية أن من الاقتراحات المطروحة إجراء انتخابات وطنية لانتخاب هيئة جديدة مكلفة صياغة دستور. وهناك اقتراح آخر يقضي بإنشاء حكومة مؤقتة خلال مرحلة صياغة الدستور وقبل إجراء انتخابات.

وفي هذا السياق اعتبر الزعيم الشيعي البارز مقتدى الصدر أن السياسة الأميركية الجديدة بشأن نقل سريع للسلطات إلى حكومة عراقية تسير في الاتجاه الصحيح. وقال الصدر في خطبة الجمعة بالكوفة جنوبي بغداد إن التوجه الأميركي الجديد هو "ثمرة إعلانه تشكيل حكومة بديلة".

وكان الصدر أعلن يوم 10 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أنه قرر تشكيل حكومة موازية تضم وزارات العدل والمالية والإعلام والداخلية والخارجية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

المصدر : الجزيرة + وكالات