عضو بالكونغرس يدعو لحوار أميركي سوري

F_This handout picture released by Syria's official news agency SANA shows President Bashar al-Assad (R) during a meeting with US Senate Jim Kolbe, the chairman of the committee of appropriations, at the presidential palace in Damascus 11 November 2003. Kolbe, a republican from Arizona arrived in Syria with a nine-member delegation last night on the first leg of a tour in the Middle East and Europe.تSince the ousting of Saddam Hussein in neighbouring Iraq last April, Syria has been under increasing pressure from Washington, which has told Damascus to keep out of affairs in Baghdad. AFP PHOTO/SANA/HO


دعا عضو مجلس النواب الأميركي جيم كولبي إلى حوار مع سوريا لتحسين العلاقات السورية-الأميركية.

وقال كولبي للصحفيين في دمشق في ختام محادثاته مع الرئيس السوري بشار الأسد إن خلافات كبيرة لا تزال قائمة بين البلدين، وأكد أن الحوار هو السبيل الأمثل لتجاوز هذه الخلافات وتحسين العلاقات بينهما.

وأضاف أن على البلدين أن يعملا معا لوضع حد لما سماه الإرهاب الذي يهددهما ويهدد باقي بلدان العالم، مشيرا إلى أن واشنطن ترغب بالعمل مع دمشق لإعادة الأرصدة العراقية المودعة في المصارف السورية لحساب النظام العراقي السابق.

وأوضح النائب الأميركي أنه تطرق مع الرئيس الأسد إلى مشروع القانون الذي أعده الكونغرس لفرض عقوبات اقتصادية ودبلوماسية على سوريا.

وقالت وكالة الأنباء السورية إن الأسد شدد خلال لقائه مع كولبي ووفد مجلس النواب الأميركي المرافق له على أهمية الدور الأميركي في الشرق الأوسط، مؤكدا تمسك سوريا بالسلام العادل والشامل في المنطقة.

وذكرت الوكالة أن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع كرر في لقائه مع الوفد الأميركي حرص بلاده على إقامة علاقات إيجابية مع الولايات المتحدة على أساس الاحترام المتبادل بما يسهم في معالجة موضوعية لمشاكل المنطقة استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية.

وكان مجلس النواب الأميركي أقر في 15 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي مشروع القانون الذي يجب أن يقره أيضا مجلس الشيوخ قبل أن يوقعه الرئيس جورج بوش.

وتتهم الولايات المتحدة سوريا بدعم منظمات فلسطينية تعتبرها واشنطن "إرهابية", كما تتهم دمشق بمواصلة برامج لإنتاج أسلحة دمار شامل وتطالبها بعدم التدخل في شؤون العراق.


undefinedتشكيل حكومة عراقية

وفي إطار متصل دعا الرئيس السوري بشار الأسد إلى تشكيل حكومة عراقية منتخبة في العراق ووضع دستور يقبل به كل فئات الشعب العراقي.

وشدد الأسد خلال لقائه الممثل الخاص لبريطانيا في العراق غيريمي غرينستوك على ضرورة وضع برنامج زمني محدد ورؤية واضحة من أجل إحلال الأمن والاستقرار في العراق وتولي العراقيون إدارة شؤونهم بأنفسهم.

من جهته أعلن المسؤول البريطاني للصحافيين أنه بحث مع الرئيس السوري ووزير خارجيته فاروق الشرع "أهمية قيام عراق حر ومستقر بالنسبة لسوريا, ليكون جارا جيدا".

وأقر غرينستوك من جهة أخرى بأن القوات الأميركية البريطانية لايزال أمامها مهمة صعبة في العراق، معربا عن أمله في العمل مع دمشق من أجل أمن هذا البلد.

المصدر : وكالات