مقتل جنديين سابقين وهجمات للمقاومة بسامراء

F_US soldiers direct former Iraqi servicemen awaiting back salaries and Iraqi youths during a brief protest 05 October 2003 in Baghdad. The demonstration erupted after two Iraqis were killed 04 October, one in Baghdad and the other in Basra, when army veterans awaiting a one-off payment of 40 USD clashed with coalition forcres. AFP PHOTO/Karim SAHIB


قتل جنديان عراقيان سابقان مساء أمس في مدينة كركوك شمالي العراق إثر إطلاق القوات الأميركية النار على جنود سابقين كانوا يطالبون بدفع رواتبهم.

كما تظاهر حوالي 150 جنديا عراقيا سابقا في بغداد لليوم الثالث على التوالي. وتجمع المتظاهرون أمام مركز صرف التعويضات للمطالبة برواتبهم رغم إعلان قوات الاحتلال أمس تأجيل صرف الرواتب. وقال الجنود الأميركيون إنهم يخشون تكرار المواجهات الدامية التي حدثت قبل يومين.

وتحولت السبت الماضي مظاهرة احتجاج للجنود العراقيين السابقين إلى مواجهة مسلحة مع الجنود الأميركيين الذين قتلوا اثنين من المتظاهرين حسب ما رواه متحدث باسم قوات الاحتلال نقلا عن الشرطة العراقية. كما قتل عراقي آخر في البصرة برصاص قوات الاحتلال البريطاني أثناء مظاهرة مماثلة.

هجمات للمقاومة
وعلى الصعيد الميداني قال مراسل الجزيرة في العراق إن معسكراً لقوات الاحتلال الأميركي تعرض لهجوم بقذائف الهاون فجر اليوم في مدينة سامراء. وحلقت المروحيات الأميركية في أجواء المنطقة عقب الحادث.

وفي حادث آخر أفاد شهود عيان أن دورية أميركية تعرضت لهجوم بالقذائف الصاروخية في حي المتوكل بسامراء، وأكدوا أن الهجوم استهدف آليتين عسكريتين. وقد دهمت القوات الأميركية عددا من المنازل بحثاً عن منفذي الهجوم.


undefinedوفي وقت سابق اليوم دهمت القوات الأميركية مجموعة من المنازل في قرية تقع شمال شرق بغداد بحثاً عن أشخاص يشتبه بتورطهم في شن هجمات على قوات الاحتلال.

وقد تقدم الجنود الأميركيون بالتعاون مع أفراد من الشرطة العراقية صوب القرية تدعمهم مروحيات أباتشي. وتقول القوات الأميركية إنها عثرت على كمية من الأسلحة بينها بنادق كلاشنكوف روسية الصنع وقنابل يدوية ومتفجرات. كما قامت باعتقال ستة أشخاص للاشتباه بتورطهم في هجمات على قوات الاحتلال.

وفي جنوب العراق أطلقت قذائف هاون على القوات البلغارية المتمركزة في مدينة كربلاء على بعد 100 كلم جنوب غرب بغداد من دون سقوط ضحايا.

وقال متحدث عسكري باسم الكتيبة المتعددة الجنسيات التي تقودها بولندا إن " قذيفتي هاون أطلقت صباح اليوم الباكر على معسكر الكيلو، وسقطت إحداهما خارج المعسكر والثانية على سياجه، مشيرا إلى أن المهاجمين فروا في سيارة أطلقوا منها النار على المقر العام للجنود البلغار. وقالت الشرطة المحلية إن الجنود أغلقوا شوارع في المدينة سعيا إلى العثور على المهاجمين.

وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي إغلاق معتقل كروبر وهو سجن كبير أقيم في مطار بغداد يعتقل فيه مئات العراقيين في خيام كبيرة تحت شمس الصيف الحارقة.

وقال متحدث عسكري أميركي إن المعتقل أغلق وتم نقل المعتقلين إلى "منشآت أفضل"، مشيرا إلى أن أغلبهم نقل إلى السجن المركزي ببغداد.

وكان معتقل كروبر موضع انتقادات عديدة من قبل منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، واحتجت منظمة العفو الدولية خاصة على ظروف اعتقال المساجين المهينة.

تحذيرات روسية
وفي الشأن السياسي حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الولايات المتحدة من احتمال أن يطول أمد نزاع عنيف يكون في نهاية المطاف غير مفيد في العراق كما حصل مع الاتحاد السوفياتي في أفغانستان.


undefinedواعتبر بوتين في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن العراق قد يصبح مركز جذب جديدا لكل ما سماه العناصر المخربة، وقال إن على قوات التحالف حاليا "مواجهة عدوين في الوقت ذاته هما فلول نظام صدام حسين الذين يحاربونهم والأصوليون الذين كان صدام يحاربهم في السابق".

وطالب الرئيس الروسي إدارة نظيره الأميركي جورج بوش بالتحرك سريعا لإعادة السيادة إلى العراقيين واعتماد قرار جديد في الأمم المتحدة يحدد بوضوح مدة بقاء القوات الدولية في هذا البلد.

ورأى أن الشعور المناهض للولايات المتحدة سيتواصل لا محالة إلا إذا حصل الاحتلال على اعتراف دولي يفتقر إليه حاليا.

وفي الإطار نفسه أكد المستشار الألماني غيرهارد شرودر في تصريحات صحفية نشرت اليوم في دبي أن العراق بحاجة إلى إستراتيجية سياسية وليس إلى عمل عسكري حتى يتمكن شعبه من استعادة السيادة.

وأكد شرودر الذي يصل اليوم إلى الإمارات العربية المتحدة في زيارة تندرج ضمن جولة عربية، أهمية تعزيز دور الأمم المتحدة في العراق موضحا أن بغداد بحاجة إلى فرصة حقيقية لاستعادة سيادتها ونقل المسؤولية السياسية إلى سلطة عراقية شرعية.

المصدر : الجزيرة + وكالات