اليوسفي يستقيل من قيادة الاتحاد الاشتراكي المغربي


قدم عبد الرحمن اليوسفي رئيس الوزراء المغربي السابق استقالته من زعامة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوى الشعبية، وهو الحزب الرئيسي في الحكومة المغربية المشكلة من ائتلاف يضم ستة أحزاب.

وذكرت مصادر حزبية أن سبب استقالة اليوسفي مرتبط بالانتخابات البلدية التي جرت في الثاني عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي التي فشل فيها الحزب الاشتراكي في انتزاع منصب عمدة الدار البيضاء.

وأضافت المصادر أن اليوسفي قرر اعتزال العمل السياسي. وذكرت صحيفة "الاتحاد الاشتراكي" اليوم الأربعاء أن اليوسفي وجه رسالة بهذا المعنى إلى أعضاء المكتب السياسي للحزب.

وقال اليوسفي في هذه الرسالة "قررت اعتزال العمل السياسي وبالتالي أصبحت مستقيلا من عضويتي في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ومن كل المهام ذات العلاقة".

ولم يعط رئيس الوزراء السابق (79 عاما) أي توضيحات حول الأسباب التي دفعته إلى تقديم استقالته من قيادة الحزب, بينما اكتفى المصدر في الحزب بالقول إنه "يريد التقاعد وهذا كل ما في الأمر".

وقد بدأ عبد الرحمن اليوسفي حياته محاميا ثم انخرط في السياسة وتعرض للاعتقال والسجن والنفي وقد أصبح وجها أساسيا من وجوه السياسة في المغرب.

ويعتبر اليوسفي أحد أبرز الوجوه السياسية في المغرب، وكان من مؤسسي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية حيث أسس مع المهدي بن بركة ومحمد بصري ومحجوب بن صديق وعبد الرحيم بوعبيد وعبد الله إبراهيم الاتحاد الوطني للقوات الشعبية المنشق عن حزب الاستقلال سنة 1959.

وقد انتخب كاتبا عاما للحزب منذ وفاة كاتبه العام السابق عبد الرحيم بوعبيد في الثامن من يناير/ كانون الثاني 1992.

وأعاد المكتب السياسي إثر مؤتمر عام عقد في الدار البيضاء انتخاب اليوسفي على رأس الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية العام 2000.

ويعتبر الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أكبر حزب سياسي في الائتلاف الحكومي المؤلف من ستة أحزاب الحاكم منذ الانتخابات التشريعية في تشرين نوفمبر/ الثاني 2002.

وكان العاهل المغربي الراحل الملك الحسن الثاني عين اليوسفي عام 1998 رئيسا للوزراء لأول حكومة تناوب وهو نظام سمح لليسار في تولي الحكم للمرة الأولى في تاريخ المغرب.

واحتفظ زعيم الاتحاد الاشتراكي بمنصبه رئيسا للوزراء في عهد العاهل الحالي الملك محمد السادس حتى انتخابات العام 2002 عندما حل مكانه إدريس جطو.

المصدر : الجزيرة

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة